معاناة أسر عراقية على الحدود السورية التركية

18/11/2018
أثقلتها المعاناة عن النهوض هربت من جحيم الحرب التي عاشها العراق وحطت الرحال قرب الحدود التركية في ريف إدلب الشمالي منذ سنوات أصيبت بمرض أدى لشلل أطرافها ومنذ ذلك الحين لأحد يرعاها سوى طفليها يراود أم أحمد حلم العبور إلى الأراضي التركية فقد قال له الأطباء في شمال سوريا إن هناك أملا في شفائها إن تلقت رعاية طبية جيدة تقيم في هذه الخيام 70 عائلة عراقية وهناك العديد من المرضى الذين يأملون أيضا في تلقي العلاج داخل تركيا قبل فوات الأوان لا يتوفر الطعام والمياه الصالحة للشرب ولا الدواء هنا إلا بشق الأنفس ولا وجود أصلا لخدمات كالصرف الصحي ولا مدارس يذهب إليها الأطفال ومع دخول فصل الشتاء تتفاقم المأساة خاصة مع هطول الأمطار لا توجد إحصائيات دقيقة لعدد العائلات العراقية النازحة إلى مناطق سيطرة المعارضة شمال سوريا لكن المؤكد أن معاناتهم لم تنته بالوصول لهذه المناطق يجد هؤلاء العراقيون أنفسهم محاصرين بين واقع معيشي مزري مع غياب تام لمنظمات الإغاثة وبين خيبة أمل في العودة إلى ديارهم التي أصبح طريق الوصول إليها شبه مستحيل بلال فضل الجزيرة الحدود السورية التركية