حرائق كاليفورنيا تواصل حصد أرواح وممتلكات السكان

18/11/2018
وصفت بأنها أسوأ حرائق الغابات وأكثرها تدميرا على الإطلاق في تاريخ ولاية كاليفورنيا الأميركية حريق كامبفاير يستعرض في عدد من المناطق شمال الولاية منذ نحو عشرة أيام محولا أكثر من مائة وخمسين ألف فدان منها إلى رماد أي ما يوازي تقريبا مساحة مدينة شيكاغو عدد الضحايا تجاوز خمسة وسبعين حتى الآن والبحث مستمر عن أكثر من ألف مفقود منذ الليلة الماضية عثر على بقايا خمس جثث ما يرفع عدد ضحايا الحرائق إلى 76 أربع منها عثر عليها داخل منشآت في منطقة بارادايس وبقايا الجثة الخامسة في الكونغو تقول السلطات إن سرعة الانتشار المفاجئة لحريق كامبفير جراء الرياح العاتية والجفاف الأشجار هي أحد أسباب ارتفاع أعداد القتلى فرق الإطفاء من جهتها أكدت سيطرتها على خمسة وخمسين بالمائة من مساحة الحريق الذي أتى على آلاف المنازل والممتلكات تاركا مئات الآلاف بلا مأوى في حين تمكنت فرق أخرى من السيطرة على نحو ثمانين في المئة من سلسلة حرائق أصغر كانت اندلعت قرب ساحل ملب جنوب الولاية الرئيس الأميركي دونالد ترمب زار عددا من المناطق التي أتى عليها الحريق بينها بلدة بارادايس الأكثر تضررا بدا متفاجئا من حجم الكارثة وبينما قال إن العمل جار لمنع تكرارها أكد أن سوء الإدارة الفادحة للغابات هو السبب في خروج الحرائق عن السيطرة ما نقصده هنا هو إدارة الغابات سنعين كل العوامل لنصل إلى أصل المشكلة وأعتقد أننا سننجز ذلك بسرعة لقد عدنا للتو بمنطقتي برادايس وما رأيناه هناك غير مقبول تصريحات قوبلت بانتقادات واسعة إذ وصف رئيس رابطة رجال الإطفاء في كاليفورنيا معلومات ترمب الخاطئة وأكد أن الحكومة الفدرالية هي من اختار تحويل الموارد بعيدا عن إدارة الغابات في كاليفورنيا وكانت هدد قبل أيام بقطع التمويل الفدرالي كاليفورنيا بسبب ما وصفه بسوء إدارتها وبينما تستمر السلطات في تحقيقاتها يرجح أن يكون سبب اندلاع الحرائق عطلا كهربائيا كانت أبلغت عنه شركات محلية فرق الإطفاء التي تواصل محاولات احتواء الحرائق فهي تأمل أن تصدق توقعات خبراء الأرصاد الجوية بهطول أمطار بعد يومين قد تكون كفيلة بإخماد النيران تماما