الآلاف يتظاهرون بفرنسا رفضا لزيادة الضرائب على الوقود

17/11/2018
في تحد جديد لسياسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خرج أكثر من مائة ألف شخص في معظم أنحاء فرنسا احتجاجا على رفع أسعار البنزين والديزل وخطط الحكومة لزيادة الضرائب على وقود المركبات توتر شهدته الشوارع الفرنسية مع محاولة بعض السائقين تجاوز تجمعات المحتجين حيث لقيت متظاهرة فرنسية مصرعها إثر تعرضه للدهس بالخطأ في منطقة سابوا في الألب أثناء الاحتجاجات بخصوص عدد الضحايا عبرنا هذا الصباح عن أسفنا لسقوط قتيلة و 47 جريحا ثلاثة منهم حالتهم حرجة وتطلق حركات الاحتجاج على نفسها اسم السترات الصفراء في إشارة إلى السترة الصفراء المضيئة التي يتعين على كل سائق في فرنسا أن يحتفظ بها بسيارته للفت الانتباه وتوضيح الرؤية في حال حدوث حادث سير وتظاهر المئات من السائقين محاولين إغلاق الطرق في جميع أنحاء البلاد هذا له تأثير سعر الوقود الذي تم رفعه ليس الآن مربحا بالنسبة إلينا بصفتنا سائقين لسيارات الأجرة وأشارت وزارة الداخلية الفرنسية إلا أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع في أماكن عدة لفتح طرق رئيسية حيث أطلقت 30 قنبلة غاز واعتقلت الشرطة أربعة وعشرين شخصا من المحتجين لدعم حركة السترات الصفراء ويكفي ما نحن فيه فهناك كثير من سيارات الأجرة في هذا البلد ومن المحزن أن البلاد تسير في هذا الاتجاه المحتجون أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وكذلك الحكومة منفصلان عن الصعوبات الاقتصادية اليومية التي يعاني منها المواطنون هذا وقد دافعت الحكومة الفرنسية عن الضرائب باعتبارها جزءا من برنامج للحد من اعتماد البلاد على الوقود الأحفوري وتأتي حركة الاحتجاج هذه صعبة للرئيس الفرنسي في ظل حركة احتجاجات واسعة شهدتها البلاد على خلفية برنامج تغيير فرنسا الذي طرحه