ماي تواجه انتكاسة بسبب خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي

16/11/2018
تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية إلى انتكاسة كبيرة بعد الاستقالة التي أعلن عنها بعض وزرائها خصوصا وزير إجراءات الخروج من الاتحاد الأوروبي دومينيك راب بعد أقل من أربع وعشرين ساعة من إعلانها عن موافقة حكومتها بشكل جماعي على مسودة اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي المرضى من مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي هو العمل من أجل المصلحة القومية وهذا يعني اتخاذ القرارات الصائبة وليست سهلة بالضرورة أعلم أن هناك من يطالب بالتخلي عن الالتزام بخطة المساندة وهذا معناه عدم التحلي بالمسؤولية والتراجع عن الوعود التي قدمناها لشعبنا في أيرلندا الشمالية خلال حملة الاستفتاء وبعدها بأننا لن نعود أبدا إلى حدود الزمن الماضي وبصفتي رئيسة وزراء المملكة المتحدة علي مسؤولية تجاه الشعب كله في كل المناطق رئيسة الوزراء التي تحدثت عن أن الاتفاق يصب في المصلحة القومية لبريطانيا واجهت اعتراضات كبيرة داخل حكومتها وخارجها مسودة اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي والخطوط العريضة للإعلان السياسي تمثل فشلا ذريعا للحكومة بعد عامين من المفاوضات غير سوية فهذا الاتفاق لا ينطوي على مصداقية ويتعدى حتى الخطوط الحمراء التي حددتها رئيسة الوزراء بنفسها المشككون في الإتحاد الأوروبي وأحزاب المعارضة انتقدوا روح ومسودة الاتفاق حتى قبل الاطلاع على تفاصيلها فمنهم من وصفها بأنها اتفاقية تبقى بريطانيا تابعة لقوانين الاتحاد الأوروبي ومنهم من يعتبرها وثيقة تعكس الفوضى العارمة التي تتخبط فيها الحكومة الاستقالات من الحكومة البريطانية رفضا لخطة تيريزا ماي الانسحاب من الاتحاد الأوروبي تفتح الباب على مصراعيه أمام احتمالات سياسية كثيرة وقد تعيد مفاوضات البريكسيت إلى مربعها الأول العياشي جابو الجزيرة لندن