توقعات أممية بزيادة عدد اليمنيين الذين يهددهم خطر المجاعة

16/11/2018
لعلهم من المحظوظين ففي بلد تتهدد المجاعة نصف سكانه يكون هؤلاء من المحظوظين إنه اليمن بلد المأساة الإنسانية الأكبر على مستوى العالم هكذا تصفه المؤسسات الإغاثية الدولية تتلاعب بحياة نصف مليون يمني تقريبا وحرب قتلت عشرة آلاف منذ ربيع 2015 بين الحوثيين قوات الشرعية وفي بلد كهذا يتوقع أهله أن تحارب حكومته لإنقاذه يأتي الخبر من الأمم المتحدة منذ العاشر من تشرين الأول أكتوبر فرضت الحكومة اليمنية قيودا جديدة على السفن التي تحمل الوقود حيث لم تسمح قوات التحالف لأربع سفن بالوصول للبلاد بناءا على طلب الحكومة هذه السفن الأربع تحمل أكثر من 40 في المائة من إمدادات الوقود الشهرية للبلد قرار الحكومة المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي يأتي بعد ساعات من إعلان التحالف وقف عملياته العسكرية على الحديدة مدينة تحتضن ميناءا هو شريان الحياة للبلاد إذ تمر من خلاله 80 بالمئة من المساعدات التي يحتاجها اليمنيون فهل تكون حرب تجويع واستنزاف للمدينة مركز قوة جماعة الحوثي التي خاضت معارك عنيفة في الأسابيع الماضية معارك كان الهدف منها إخراج الحوثيين من المدينة بعد سنوات من السيطرة لكن الضغط الدولي الذي سلط على الرياض وأبو ظبي في الأيام الماضية والعجز عن تغيير الواقع القائم في المدينة حملات تحالف على الرضوخ ووقف العملية العسكرية لكن بعد ما سؤال تطرحه القوائم الطويلة من القتلى والجرحى والمشردين في اليمن قوائم خلفتها مغامرات المملكة وحلفائها فوضعت ضحايا الحرب على ميزان خسائر لا تعوض حتى إذا انتهت الحرب يوما ما