منظمات إنسانية: سلطات الاعتقال الأميركية لا تحسن معاملة المهاجرين

14/11/2018
يحتج روبن على اعتقال طالبي اللجوء بالعيش هنا منذ شهر في الشاحنة المركونة قرب مركز الاعتقال هنا في توريو تكساس في الخلاء وراء القضبان والحواجز يتم إرسال طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى تكساس يعيش المعتقلون بعيدين عن الأنظار روبن هو الشاهد الوحيد لقصة معتقل هذا المكان يكلف شهريا مائة مليون دولار لدعم آلاف الصغار داخل المعتقل وعلمت حديثا أن عددهم سيبلغ ألفا وثمانمائة ما يضايق الصغار هنا هو طول فترة الاعتقال وبعضهم ظل هناك أكثر من مائة وخمسين يوما بعيدا عن أهله كنائس ومنظمات أخرى كشفت لنا في إلباسو عن ظروف اعتقال صعبة أيضا مؤكدة أنها الملجأ الوحيد لمهاجرين بحاجة لأبسط متطلبات الحياة حين يطلق سراحهم بعد امتلاء السجون والمعتقلات بالكامل قال سيئة يتعاملون معهم كمجرمين يهددون المجتمع ويتم استخدام أسلوب الاعتقال الانفرادي في أماكن احتجاز عالية الأسوار ومحاطة بالأسلاك تؤكد لنا شهادة المهاجرين أنهم يتعرضون لسوء المعاملة من الحراس ولا يعتبرونه بشرا بالحيوانات وفي العديد من الزنزانات الباردة يصاب الأطفال بالسعال في الآونة الأخيرة وقبيل وصول قافلة بشرية قريبا إلى منطقة الحدود قادمة من المكسيك عززت السلطات المحلية تواجدها وتدريباتها لمواجهة الغزاة على حد قول رئيس ترامب وحتى الآن اختار الرئيس الأميركي أسلوب الصرامة والشدة عن طريق الاعتقالات والترحيلات ونشر الجنود حوالي خمسة آلاف الآن على مدى الحدود الأميركية المكسيكية ناصر الحسيني الجزيرة من معبر إلباسو تكساس