غزة.. 4 عقود من الاحتلال والمقاومة

14/11/2018
نحو أربعة عقود من الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي في غزة انتهت بالانسحاب منها عام 2005 أخلت بعدها إسرائيل مستوطناتها ودمرتها وأعادت نشر جنودها على حدود القطاع وأبقت سيطرتها على المعابر البرية والجوية والبحرية في عام 2008 ورغم التطمينات المصرية بتثبيت التهدئة شنت إسرائيل غارة على نشطاء من حركة حماس التي ردت بإطلاق صواريخ تجاه البلدات الإسرائيلية تطورت بعدها الأحداث إلى حرب إسرائيلية على القطاع وذلك في السابع والعشرين من ديسمبر من العام ذاته استمرت الحرب 21 يوما وأوقعت أكثر من ألف وأربعمائة شهيد وانتهى العدوان الإسرائيلي مرة أخرى بإعادة تثبيت التهدئة من خلال الوسيط المصري في نوفمبر من عام 2012 اغتالت إسرائيل قائد كتائب القسام أحمد الجعبري لتبدأ حربا جديدة على غزة استمرت ثمانية أيام انتهت بالتوصل إلى اتفاق تهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل مرة أخرى وبعد موجة عنف ردا على حرق المستوطنين الطفل الفلسطيني محمد أبو خضير في القدس في الثامن من يوليو عام 2014 اندلعت حرب إسرائيلية على غزة استمرت اثنين وخمسين يوما استشهد خلالها 2147 فلسطينيا توقفت الحرب بعد التوصل إلى اتفاق للتهدئة ووقف إطلاق النار برعاية مصرية لكن تل أبيب لم تلتزم بشروط التهدئة وخلال عامي كانت هناك عدة موجات من التصعيد والغارات الإسرائيلية انتهت كلها بإعادة تثبيت التهدئة القائمة بعد جهود مصرية وقطرية وأممية لاحقا وفي ذكرى يوم الأرض الفلسطيني أطلقت الفصائل في غزة مسيرات العودة لكسر الحصار على الحدود الشرقية للقطاع المحاصر وهو ما رد عليه الاحتلال بتشديد الحصار والمطالبة بوقف المسيرات والبالونات الحارقة مقابل فتح المعابر وزيادة مساحة الصيد لكن الفصائل الفلسطينية تؤكد أن المسيرات مستمرة حتى تحقيق أهدافها وفي مقدمتها رفع الحصار عن القطاع بشكل كامل