رحيل ستان لي مبتكر "سبايدر مان" وشخصيات سينمائية خارقة

14/11/2018
ستان لي كاتب القصص المصورة عن خمسة وتسعين عاما المبدع الذي ترك أثرا في الطفولة كل واحد منا وأثرى عالم الترفيه بشخصيات ابتكرها أبطال خارقون لم يلهبوا الخيال والمشاعر فقط وإنما أعطوا الأمل أيضا في التغيير وانتصار الخير على الشر وقدرة كل منا على أن يكون جزءا من هذا العالم عالم الأبطال الخارقين بدأت المسيرة الفعلية لستان لي في الستينات مع شركة مارفيل التي تدين له بالفضل فأعماله جعلتها في قمة المنافسة وحققت لها إيرادات خيالية انطلق مع شخصيات فانتاستيكو ولمع مع ابتكاره لشخصية سبايدرمان أول بطل خارق مراهق فقبلها كان الشاب المراهق في القصص المصورة يؤدي دورا ثانويا إلى جانب البطل الأساسي وما ميز أعمال ستانلي هو إبرازه للجانب النفسي والاجتماعي بشخصياته التي تعاني مشاكل يومية مثلها مثل القارئ الذي يتابع مغامراتها كما صاغ هذه الشخصيات لتقوم بدور التوعية ضد أي نوع من أنواع التمييز مثل شخصية بلاك بانثر التي أضحت رمزا في قضايا التمييز العنصري كما أتاح للمرأة دورا أكبر في عالم القوى الخارقة شخصيات استان لي لم تبق أسيرة المجلات والورق شعبيتها الصاعقة نقلتها إلى التلفزيون والسينما ولاحقا مواقع التواصل ومعها ارتفع نجم الثاني الذي حرص على ظهور ولو بلقطة في معظم الأعمال التي أنتجت وصورت عن شخصياته كان استان لي يشعر بالحرج من عمله في مجال القصص المصورة بينما غيره يبني الجسور ويداوي الناس لكنه انتبه إلى أن الترفيه له دور فاعل في حياة البشر فأطلق العنان لخياله مانح القراءة متعة خارقة يسددون من خلالها لكماتهم في وجه صعاب الأيام وإحباطاتها