إلى متى تُغرق سيول الأمطار عواصم عربية بأكاملها؟

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

إلى متى تُغرق سيول الأمطار عواصم عربية بأكاملها؟

14/11/2018
يقول العلم أن المناخ يتغير في العالم كله تتقلب الأجواء فتعصف بحياة الناس في بلدان لم تعتد على ذلك 33 أردنيا قضوا في سيول جارفة مميتة بعد موجة عواصف رعدية ضربت البلاد غير بعيد من هناك تهب العواصف على دول الخليج العربية مضرب المثل في الحرارة والرطوبة العاليتين وقلة الأمطار حتى في موسمها في السعودية راح ثلاثون ضحايا هذه الفيضانات بحسب ما أعلنه الدفاع المدني في البلاد الذي أشار إلى إنقاذ قرابة ألف وخمسمائة مواطن سعودي بالإضافة إلى إجلاء وإيواء آلاف آخرين وأعلن الجهاز عن تشكيل غرف طوارئ ولجان لحصر الأضرار الشرق من العربية السعودية سيول وفيضانات في قطر عطلت حركة السير بعض الشيء وأثرت في الحياة العامة وفاضت شوارع حتى غرقت بيوت وأنفاق لكن دون ضحايا تكرر المشهد في دول مجاورة سقط شخص في الكويت ضحية بينما قرر مجلس الوزراء تعطيل المؤسسات الحكومية والدراسية تتأهب البلاد لاستقبال منخفض جوي آخر يتوقع أن يحمل أمطارا وعواصف رعدية لكن لماذا يسقط عشرات في بلاد العرب وبعضها من أغنى دول العالم سؤال يطرح نفسه على طاولة المسؤولين فالعلم وتؤثر للجميع وتوقعات الطقس وتقلباته لم تعد سرا بعيد الكشف أموال هذه الدول تفيض على مشاريع بالمليارات لكنها لا تصل إلى الاستعداد لمواجهة القادم من المفاجآت رغم أنها لم تعد مفاجآت بعد كل التنبيهات التي نشرتها مراكز الأبحاث العالمية منذ سنوات خلت وبينما يجري الحديث عن مشاريع حالمة في العالم العربي تغرق عواصم ومدن كبرى في أمطار بضع ساعات فأين الخلل يتساءل الناس والناس هنا لا يختارون حكوماتهم فلا يحاسبونها وفي ظل غياب شفافية تحاسب المقصرين من المسؤولين ستبقى الكوارث والأحزان تأتي ثم تمضي ثم ننسى