ما الذي قاله المطرب بعد قتل خاشقجي؟

13/11/2018
كان متلهفا إذن لنقل الخبر لمن كانوا بانتظاره بالرياض لحظات قليلة ربما كانت قد مرت حينها على بدء تقطيع جثمان الصحفي السعودي جمال خاشقجي حين أجرى قائد فريق الاغتيال ماهر المطرب ومن داخل مسرح الجريمة تلك المكالمة القصيرة مع أحد مساعدي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مبادرا إياه القول اخبر رئيسك أن المهمة أنجزت لم تترك صحيفة نيويورك تايمز التي أوردت خبر تلك المكالمة نقلا عن ثلاثة أشخاص ذوي صلة بالتحقيق المجال مفتوحا للتكهنات بهوية الرئيس المقصود بتلك العبارة فعلى الرغم من أن سمو ولي العهد لم يرد في تسجيل مكالمة فإن الاستخبارات الأميركية استنادا إلى الصحيفة تعتقد أن كلمة رئيسك التي قالها المطرب كانت تشير بوضوح إلى الأمير محمد بن سلمان وبأن هذه المكالمة تحديدا تعتبر من أقوى الأدلة الدامغة على ضلوع ولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي وترى نيويورك تايمز أن هذه التسجيلات الصوتية ستشكل مزيدا من الضغوط على إدارة الرئيس دونالد ترامب بخصوص خطواتها القادمة بشأن قضية خاشقجي وفي حين اعتبر توم مالينوفسكي مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق وعضو مجلس النواب المنتخب عن الحزب الديمقراطي أن المعلومات التي أوردتها صحيفة نيويورك تايمز إن صحت تشكل سببا منطقيا لمعاقبة الأمير محمد بن سلمان فإنه بدا لافتا تأكيد مستشار الأمن القومي جون بولتون وفق تصريحات نقلتها عنه صحيفة واشنطن بوست أن التسجيلات الصوتية لمقتل خاشقجي لا تشير إلى وجود علاقة بين القتلة وولي العهد السعودي إذ سبق لتقارير صحفية غربية انكشفت أن المطرب الذي يحمل رتبة عقيد في الاستخبارات السعودية يعتبر من الدائرة المقربة إلى الأمير محمد بن سلمان وسبق أن مرافقا له في جولات خارجية عدة إلى أوروبا والولايات المتحدة وبالتزامن مع كشف نيويورك تايمز قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه أبلغ كلا من الرئيسين الأميركي والفرنسي والمستشارة الألمانية أن جريمة قتل خاشقجي معدة مسبقا وأن القتل جاء من السلطات العليا في السعودية وفي حين أعاد أردوغان التأكيد على احترامه الكبير العاهل السعودي الملك سلمان وبأنه لا يعتقد أن له علاقة بمقتل خاشقجي فإنه جدد مطالبته بالكشف عن الشخص الذي أصدر أمرا القتل فضلا عن مصير الجثة وفي إشارة لا تخلو من دلالة أضاف الرئيس التركي بأن ولي العهد السعودي يقول سأوضح الأمر وسأفعل ما هو ضروري ونحن ننتظر بفارغ الصبر وفيما بدا وكأنه ورقة ضغط جديدة من قبل الأتراك على الرياض لوقف ما تعتبره مماطلة في كشف الملابسات الكاملة لجريمة قتل الصحفي السعودي نشرت صحيفة صباح التركية تفاصيل تقريرين للأمن التركي بخصوص فريق الإعدام الذي عاد إلى السعودية في الثاني من أكتوبر تشرين أول الماضي حاملا معه أدوات وأجهزة داخل حقيبة وتظهر صور أشعة الأجهزة الصينية أن الحقيبة احتوت هواتف خاصة وجهازي صعق كهربائي وآلة قاطعة وحقنتين طبيتين ومشارط وأجهزة قطع وأخرى لتشويش الإشارات اللاسلكية والكهرومغناطيسية إضافة إلى سلاح يسهل إخفاؤه واستنادا إلى الأمن التركي فإن هذه الأجهزة التي اعتادت دوائر المخابرات استخدامها في العمليات الخارجية تدل على تخطيط مسبق بعملية الاغتيال خاشقجي