حراك دولي وإقليمي يوقف إطلاق النار بغزة

13/11/2018
هل على شفا حرب أخرى تقف غزة ذاك ما يخشاه وستكون ساعتها الحرب الرابعة خلال عشرة أعوام بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية إعادة التهدئة بين الجانبين وتثبيتها ومحور حراك إقليمي ودولي ترجم عمليا في اتفاق لوقف إطلاق النار بدأ سريانه ينطلق ذلك الحراك كما يبدو من قلق متنام جراء تصعيد في القطاع فجرته عملية إسرائيل العسكرية الفاشلة بجنوبه عملية أرادت تل أبيب توجيه ضربة بالغة الرمزية من خلالها إلى المقاومة ويقول قيادي في حماس العسكرية إنها جعلت من جيش الاحتلال أضحوكة أمام العالم والواقع أن المحتل جعل منها الآن مدخلا لعدوان جديد مستمر على مناطق متفرقة من القطاع تحذر الأمم المتحدة من أن يتحول هذا التصعيد إلى حرب تقوض الجهود الرامية لتثبيت التهدئة والتمهيد لهدنة محتملة مستدامة من حيث المبدأ لا تعارض المقاومة الفلسطينية ذلك الجهد لكنها لا تريد كما يبدو تهدئة تجعل المحتل ضابطا لقواعد اللعبة ومستأثرا بزمام المبادرة ولن ترضى بأن تكون أي ترتيبات إقليمية أو دولية على حساب وحدتها واستقلال قرارها ولا سلاحها وعلى ذكر السلاح فإن رد المقاومة النوعي لاسيما مع دخول صواريخ كورنت المضادة للدروع دقيقة التوجيه وواسعة المدى في أولى جولات المواجهة لم يخل برأي متابعين من دلالات تحقق الردع هنا هو الأساس أما العمل المنسق من خلال غرفة عمليات مشتركة فقد أبان عن الجاهزية لكل طارئ تماما كما كشف تعاطي المقاومة بشكل عام مع التصعيد الإسرائيلي عن رفض فصائلها كافة الارتهان لأي أجندة لا تتوافق وحساباتها بدت أكثر وضوحا رؤية المقاومة الفلسطينية للواقعين الميداني والسياسي وجهود التوصل لهدنة تقول قيادات المقاومة إن الاتصالات التي تجريها مع أطراف عربية ودولية هدفها وقف العدوان وللغرض ذاته يقول الرئيس الفلسطيني إنه يجري اتصالات مكثفة إلى جانب الحكومة الفلسطينية نفسها تدعو عواصم عربية وإقليمية ودولية إلى تحرك دولي لوقف العدوان الإسرائيلي الأحدث وإنقاذ المدنيين في غزة ثمة حراك ما في الإقليم وأبعد منه لوقف التصعيد غير أن رد فعل المجتمع الدولي ومؤسساته الرسمية لم يرق بعده برأي مراقبين إلى مستوى خطورة الوضع في القطاع نسمع من مسؤولين أمميين كبار إدانات وتحذيرات من تفاقم الوضع هناك ومع الاتفاق الجديد لوقف إطلاق النار والذي يعد في جوهره تحييدا لنسخة قديمة منه يتجدد السؤال عن ضمانات صموده في المستقبل ناهيك عن الحديث عن هدنة تأخذ قبل أي اعتبار آخر الأوضاع الإنسانية في الحسبان