البرلمان التونسي يصدق على التعديل الوزاري

13/11/2018
حسم البرلمان التونسي أمر التعديل الوزاري المثير للجدل وكسب رئيس الحكومة يوسف الشاهد بذلك رهانا سياسيا مهما بفضل حزام سياسي جديد داخل مجلس النواب مؤلف من النهضة إضافة إلى كتلتي الائتلاف الوطني والحرة جاءت هذه النتيجة رغم قرار كتلة نداء تونس مقاطعة جلسة التصويت فالحزب الفائز في الانتخابات النيابية والرئاسية اعتبر نفسه مستهدفا من خلال هذا التحوير الوزاري تحويل حكومي نعتبره انقلاب على نتائج الانتخابات التشريعية بالمقابل جاءت رسالة يوسف الشاهد في خطاب تقديم وزرائه الجدد واضحة بأن الصراعات السياسية شوشت على عمل الحكومة ومثلت قوة جذب إلى الوراء حسب وصفه لم يفوت الشاهد التنويه أيضا بموقف رئيس الجمهورية بخصوص التعديل الوزاري الذي اعتبره انتصارا لسيادة الدستور الحكومة خدمة تحت قصف سياسي عشوائي كانت النيران الصديقة فيها أقوى من المعارضة وهذا أربك عمل الحكومة وخلق حالة من الضبابية الغير صحية في الأنظمة الديمقراطية قررت القيام التحوير الوزاري في التوقيت الذي من شأنه أن يضع حدا للأزمة السياسية الراهنة التجاذبات السياسية التي كانت واضحة خلال جلسة التصديق على التعديل الوزاري لم تخفي حجم التحديات التي تنتظر الحكومة بتركيبتها الجديدة على رأسها الملفات الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة أساسا باستقرار المناخ السياسي في البلاد إقرار التعديل الحكومي تدخل تونس مرحلة سياسية جديدة تتغير معها التوازنات والاصطفافات وهو ما سيحدد ملامح المشهد السياسي قبل الاستحقاقات النيابية والرئاسية المقررة خلال السنة القادمة ميساء الفطناسي الجزيرة تونس