معارك مرتقبة بين ترامب والديمقراطيين بشأن جدار المكسيك

12/11/2018
هي مواطنة أميركية من أصول مكسيكية تقف اليوم على الجانب الأميركي من الحدود أمام أطفال مكسيكيين والتوصل صعب بسبب صعوبة حصول المكسيكيين على تأشيرة دخول إنه المشهد المتكرر بين العائلات وساكني البلدين الذين يستعدون الآن لحائط جديد يريده الرئيس ترمب لحماية أميركا من الغزاة منذ وصوله إلى البيت الأبيض تقول لنا لورديس إنها تعيش هي وجيرانها في خوف مستمر ويعانون من مضايقات حرس الحدود وسلطات الهجرة نعم لدي تجربتي الخاصة مع أفراد سلطات الحدود الذين جاؤوا لبيتي عدة مرات وحاولوا الدخول دون إذن قانوني ونعاني من التخويف المستمر هذه السياسات لا تستهدف الأميركيين البيض بل هي موجهة ضدنا هذا تمييز واضح رواية السكان هذه نجد تأكيداتها لدى المنظمات المدافعة عن حقوق المهاجرين من طالبي اللجوء فيرناندو وجه محلي شهير يؤكد لنا أن حائط ترمب المزمع لن يوقف مجيء طالبي اللجوء رغم عدم توفير الكونغرس أي اعتمادات مالية لمشروع حائط ترمب يؤكد لنا فيرناندو أن السلطات الأميركية تستخدم أموال ميزانيات الفقراء لبدء مشاريع البناء لدينا تقارير تؤكد أن أعضاء حرس الحدود يقتحمون المنازل والأسطح ليلا إنه وجود أمني إنهم الآن يشيدون بعضا من الحائط على مدى أربعة أميال وصل المدينة ويأخذون المال من ميزانية الصحة والإسكان وإدارة الطوارئ لبناء هذا الحائط البغيض ما يريد الرئيس الأميركي عمليا هو تغيير هذه الجدران هذه الحواجز الحديدية القديمة بحائط جديد مدعوم بكل التكنولوجيا الأمنية لكن المعركة ستكون في واشنطن هذه المرة الديمقراطيون غير مستعدين لتوفير ما لا يقل عن 25 مليار دولار لهذا المشروع ناصر الحسيني الجزيرة من ولاية نيومكسيكو على الحدود مع