آلاف الفلسطينيين يشيعون جثامين 7 شهداء في غزة

12/11/2018
هتافات عبرت عن الغضب خلال تشييع الشهداء الذين سقطوا أثناء التصدي للعملية العسكرية الإسرائيلية جنوب قطاع غزة غضب يقولون إنه يحمل كثيرا من معاني الفخر بما قام به هؤلاء الشهداء وعناصر المقاومة من إحباط للعملية والحيلولة دون تحقيق أهدافها الصهاينة أرادوا أن يكون يوم فرحة وإنجاز فكان يوم نكبة ومصيبة عليهما فشل إسرائيلي إذن يقابله إنجاز يحسب للمقاومة حرص رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن يكون مشاركا في تشييع ما حققوه حالة من الحزن تكتنفه الفلسطينيين لسقوط هذا العدد من الشهداء لكن الشعور بالفخر بإحباط هذه العملية الإسرائيلية المعقدة أكبر وبحسب التفاصيل التي شاهدناها في مسرح العملية فإن الهدف الإسرائيلي لا يتوقف عند عملية اغتيال أو اختطاف لمسؤول في كتائب القسام وإنما يتعدى ذلك ليصل إلى أهداف أمنية حساسة ومعقدة وهو ما أكده بيان كتائب القسام حول تفاصيل العملية كانت الطيارة الأباتشي على ارتفاع منخفض جدا جدا يعني ما يقارب من 8 متر أو عشرة متر ارتفاعا على الأرض فقامت بنزول على المسرح الأرض وأخذت الجنود تعيينها الوحدات الخاصة فكل هذا الحطام المتناثر في المنطقة والذي يتضمن بقايا أجهزة ودعم لوجستي يشير إلى أن المقاومة أفشلت مخططا إسرائيليا كان يهدف إلى مباغتة المقاومة وخلط الأوراق في قطاع غزة مستغلين الحديث عما يدور في الأوساط السياسية حول إنجاز اتفاق تهدئة في القطاع هشام زقوت الجزيرة من خان يونس جنوب قطاع غزة فلسطين