عـاجـل: مراسل الجزيرة: دوي صافرات إنذار بأسدود ومدن ساحلية أخرى في إسرائيل والجيش يغلق طرقا في المناطق القريبة من غزة

ما الذي وجده نازحو أفريقيا الوسطى عندما عادوا لمنازلهم؟

11/11/2018
رحلة رجوع صعبة بعد عامين في المنفى علي لمن كان يعمل في تجارة الماس ويعيش بسلام قبل أن تندلع الحرب ويتحول الإخوة إلى فرقاء فيهاجم الجيران والأصدقاء منزله ويحطم محتوياته بسبب الشحن الطائفي لمن ينفض الغبار عن ذكرياته القديمة في منزله عله يشتم منها رحيق الأيام السعيدة لأنني أجده السلام فقط إذا رآني جيرانه وأصدقائه من جديد واحتضنوني بينهم ليس ذلك بالأمر السهل ولكني عدت لأني أحب بلدي وبيتي لكن بعض اللاجئين عادوا ليجدوا منازلهم محتلة من قبل لاجئين آخرين هم أيضا فقدوا بيوتهم أعمال حرق المنازل وتهجير القرويين لا تزال مستمرة في هذا البلد وآخرها وقع الأسبوع الماضي أحرقوا كل الموقع وتسببوا في ترك سبعة وعشرين ألفا بلا مأوى ومعظم هؤلاء تم تهجيرهم مرة واثنتين وانتقلوا من وضع سيء إلى أسوأ هذا التشرد يقضي على الأمل وبلا أمل تصعب المصالحة اتفاقيات وقف إطلاق النار يتم خرقها باشتباكات بين أربعة عشر فصيلا وتتنازع مختلف العرقيات للسيطرة على موارد الذهب والماس وكنتيجة لذلك يظل أكثر من مليون مشرد سواء من المسلمين أو المسيحيين يبحثون عن مكان آمن في أفريقيا الوسطى