الشارع الفسطيني يحيي ذكرى عرفات ويجدد ولاءه للقضية

11/11/2018
لا تمر ذكرى رحيل صاحب الكوفية كل عام دون أن يكرر ما اسمه في مؤسسات شعبه فجائزة الشهيد ياسر عرفات الذي كان يدعم خلال مسيرته الوطنية العقول الفلسطينية من أجل بناء الوطن كانت هذا العام من نصيب بجامعة بيرزيت لتميزها الأكاديمي جاء ذلك خلال حفل نظمته مؤسسة ياسر عرفات في رام الله لإحياء فعاليات الذكرى الرابعة عشرة لرحيل ما يعتبره الفلسطينيون ملهم الثورة من ارث ياسر عرفات نستنبط ماذا يجب علينا ربما في مثل هذه الظروف القيام به وهكذا يعني نأمل أن يساعدنا ذلك في تلمس الطريق إلى الأمام وإيجاد الحلول لهذه المشاكل الكبرى التي تواجه الشعب الفلسطيني أمام هذه المشاكل الكبرى يبقى الشارع الفلسطيني ينبض بثوابت قيادته السياسية والوطنية الرافضة للمؤامرات والوقوف في وجه ما يعرف بصفقة القرن الرامية لتصفية القضية أن يكون له كيان أن يكون له دولة هذا كل ما حضروه ونسمعه اليوم ونلمسه اليوم ونرى اليوم ولكننا لن نسمح أن يمر وفي وقت ما يزال فيه الغموض يكتنف ملف وملابسات اغتيال عرفات خلال حصاره في مقره برام الله تعرضت قضية فلسطين خلال العام الماضي لتحديات جسام فقد أعلنت الإدارة الأميركية اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل كما أعطت الضوء الأخضر لحكومة الاحتلال للتغول أكثر في تنفيذ مخططاتها التهويدية في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك القدس المحتلة يوم إحياء الفلسطينيين الذكرى الرابعة عشرة لرمز القضية الوطنية وفي ظل تعقيدات الوضع الفلسطيني الراهن سياسيا وأمنيا واقتصاديا فإنهم يؤكدون أن السلط كما كانت في عهد الراحل لياسر عرفات ستبقى نحو تحرير القدس كعاصمة لدولة فلسطين وتوحيد الصف الداخلي لمواجهة تحديات المستقبل مهما كانت التضحيات سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين