الرئيسان الأميركي والتركي يبحثان سبل الرد على مقتل خاشقجي

11/11/2018
هو أول لقاء بينهما منذ اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الرئيسان التركي والأميركي ناقش وجها لوجه سبل الرد على هذه الجريمة هذا ما أكده مسؤول في البيت الأبيض مشيرا إلى أن الحديث بين الرئيسين دونالد ترامب ونظيره رجب طيب أردوغان تم خلال عشاء مع رؤساء الدول المجتمعين في باريس لإحياء الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى المحادثة بين الرجلين دامت نحو خمسة وأربعين دقيقة لم تكشف بعد تفاصيل كثيرة بشأنها لكن يبدو أنها ستكون مفصلية في سياق المواقف الدولية عموما والأميركية على وجه الخصوص بشأن قضية خاشقجي فهذه المحادثات تأتي بعد تصريحات أردوغان الأخيرة التي قال فيها إن بلاده أسمعت التسجيلات الصوتية المتعلقة بمقتل خاشقجي لمسؤولين في السعودية والولايات المتحدة فضلا عن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وكان أردوغان أكد أيضا أن أوامر قتل خاشقجي صدرت من أعلى المستويات في الحكومة السعودية وأن النائب العام السعودي جاء إلى تركيا لوضع المعوقات وليس للمساعدة في حل القضية وما بين لقاء ترمم مع أردوغان وتصريحاته الأخيرة لم تكن فرنسا بعيدة عن الحراك التركي الأميركي في قضية خاشقجي فالرئيس الفرنسي اتفق مع ترمب خلال لقائهما في باريس على ضرورة تقديم السلطات السعودية معلومات كاملة عن مقتل خاشقجي ومصدر بالرئاسة الفرنسية قال أيضا إن الرئيسين أكد على أن قضية خاشقجي يمكنها أيضا إتاحة فرصة للتوصل إلى حل سياسي للحرب في اليمن وكان الرئيس الأميركي وعد قبل أيام باتخاذ موقف أكثر قوة بشأن قضية خاشقجي بحلول الأسبوع المقبل مؤكدا أنه يعمل مع الكونغرس وتركيا والسعودية لتحديد المسؤول عن اغتيال خاشقجي وهو السؤال الذي ما زال يبحث عن إجابة