لماذا طلبت السعودية وقف تزويد طائرات "التحالف" بالوقود الأميركي؟

10/11/2018
السعودية تعلن أنها طلبت من الولايات المتحدة وقف إعادة تزويد طائرات التحالف الذي تقوده في اليمن بالوقود بيان التحالف الذي جاء بعد الإعلان السعودي فسر ذلك بتمكنهم من زيادة قدراتها في مجال تزويد طائراتها بالوقود جوا بشكل مستقل ضمن عمليتها العسكرية في اليمن قوبل القرار السعودي سريعا برضا أميركي وعبر وزير الدفاع جيمس ماتيس عن تأييده للقرار وقال إنه اتخذ بالتشاور مع الحكومة الأميركية وأضاف أن واشنطن تدعم الاستمرار في العمل مع التحالف لتقليل الضحايا المدنيين وتوسيع الجهود الإنسانية خطوة سعودية تأتي في وقت تواجه فيه العمليات العسكرية في اليمن غضبا دوليا وتعالي الأصوات لوقف الحرب المستمرة منذ سنوات وتسببت في كثير من المآسي دون أفق لنهايتها عسكريا وسياسيا تشير قراءة إلى أن الخطوة السعودية التي وافقت واشنطن عليها تنهي جانبا مثيرا للانقسام في دعم حرب اليمن مع ارتفاع حدة انتقادات مشرعين أميركيين للكلفة الإنسانية الثقيلة التي دفعت اليمن إلى حافة المجاعة يهدد نواب ديمقراطيون وجمهوريون بتحرك في الكونغرس الأسبوع المقبل بشأن عمليات إعادة تزود بالوقود كما تزامن ذلك مع ضغوط متواصلة على الرياض على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ذلك فقد أكد مسؤولون أميركيون أن خمس طائرات التحالف فقط يحتاج للتزود بالوقود في الجو من قبل الولايات المتحدة وكانت واشنطن ولندن طالبت بوقف إطلاق النار في اليمن لدعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة بينما يسعى المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفس إلى دعوة الأطراف المتحاربة لإجراء محادثات سلام بحلول نهاية العام في هذه الأثناء تتواصل تحذيرات هيئات الأمم المتحدة من شن هجوم شامل على ميناء الحديدة على البحر الأحمر الشريان الرئيسي للواردات المساعدة الغذائية ورغم ذلك يستمر التحالف السعودي الإماراتي في عملياته العسكرية في الحديدة وباتت المعارك على أطراف المدينة المكتظة بالمدنيين ووصلت إلى قلب أحياء سكنية فيها وقال برنامج الأغذية العالمي قبل أيام أنه يعتزم رفع حجم مساعداته الغذائية لليمن إلى المثلين بهدف الوصول إلى مليون شخص منذ بدء التحالف السعودي الإماراتي الذي يعتمد على الغرب في الأسلحة والمعلومات الاستخباراتية عملياته في اليمن أصابت ضرباته الجوية مدارس ومستشفيات وأسواقا وقتلت وجرحت آلاف المدنيين