ماتيس: وقف التزود بالوقود متفق عليه مع الإمارات والسعودية

10/11/2018

بعد تعالي الأصوات ضد الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون في الحرب التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي على اليمن ووسط غضب دولي حيال سلوك السعودية هناك بعد سلسلة ضربات جوية أودت بحياة عشرات المدنيين بينهم العديد من الأطفال يبدو أن مشاركة واشنطن اللوجستية الملموسة والأكثر إثارة للجدل في دعمها للرياض في حرب اليمن قد قاربت على الانتهاء فقد نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر مطلعة أن إدارة بوش هي بصدد إنهاء تزويد الطائرات السعودية والإماراتية بالوقود جوا الأمر الذي يؤمن للقاذفات القيام برحلات أطول والتحليق في الجو أوقاتا أكثر لشن الهجمات على أهدافها وفيما يبدو خطوة استباقية للقرار الأميركي أعلن التحالف السعودي الإماراتي في بيان رسمي أنه طلب من الولايات المتحدة وقف تزويد طائراتها بالوقود جوا في العمليات الجارية في اليمن وأضاف بيان التحالف أنه تمكن من زيادة قدراته في مجال تزويد طائراتها بالوقود جوا خلال العمليات في اليمن وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن قرار السعودية جاء بالتشاور مع الولايات المتحدة يأتي كل ذلك في خضم تزايد الانتقادات للسعودية من مشرعي الحزبين الديمقراطي والجمهوري الذين طالبوا بلادهم بوقف مبيعات الأسلحة إلى الرياض ووقف الدعم اللوجستي لطائراتها التي تتسبب غاراتها بإزهاق حياة آلاف المدنيين العزل بحسب منظمات إنسانية وحقوقية ويبقى السؤال الأبرز هو هل سيتمكن التحالف السعودي الإماراتي من تحقيق نتيجة عسكرية على الأرض معتمدا على قدراته الذاتية بتزويد طائراتها بالوقود جوا بعد أن لم يتحقق له ذلك خلال ثلاث سنوات من الدعم اللوجستي الأميركي في هذا المجال