الخطوط الإثيوبية تعود للصومال بعد توقف دام 40 عاما

10/11/2018
الخطوط الجوية الإثيوبية تعود إلى الصومال في أول رحلة لها بعد 41 عاما خطوة جاءت نتيجة لزيارات متبادلة بين قادة البلدين أدت إلى تحسن العلاقات بينهما وترى مقديشو في استئناف الرحلات بينها وبين أديس أبابا مؤشرا على أن الصومال في طريقه إلى التعافي وأنه استعاد ثقة شركات الطيران الدولية استئناف هذه الرحلات لم يأت من فراغ وإنما بسبب جهود للارتقاء بالإجراءات الأمنية والإدارية في المطار وعودة رحلات الخطوط الجوية الإثيوبية ستساهم في رفع حجم إيرادات المطار والانفتاح بين البلدين وتسهيل سفر الصوماليين إلى مختلف بقاع العالم جانب ما يجنيه الصومال استئناف الرحلات من تعزيز لعلاقات التعاون الاقتصادي فإن الخطوة تمثل مكسبا سياسيا للحكومة الصومالية التي تبعث للعالم رسالة مفادها أن الصومال عائد إلى المجتمع الدولي ولو بخطوات بطيئة تبدأ الخطوط الجوية الإثيوبية رحلاتها إلى مطار مقديشو مؤشرا على الانفتاح السياسي الذي تنتهجه إثيوبيا لربط شعوب القارة ببعضها وبالتحديد منطقة شرق إفريقيا وهي خطوة مهمة لتذليل طرق التنقل وتعزيز النمو الاقتصادي بين البلدين تنظيم طيران إثيوبيا أولى رحلاته إلى الصومال يشكل برأي المراقبين عاملا آخر يساهم في تنشيط خدمات الملاحة في مطار مقديشو الذي ينظم الآن أكثر من رحلة جوية بين داخلية وخارجية كما يؤمل أن يدفع شركات أجنبية لتسيير رحلات جوية إلى الصومال أسوة بنظيرتها الأثيوبية استئناف الرحلات بين مقديشو وأديس أبابا يعد دفعة معنوية لجهود تعافي الاقتصاد الصومال الذي أغرقته الحروب الداخلية وهو ما من شأنه أن يعزز آمال الصوماليين في نهضة يشهدها قطاع المواصلات بشكل عام عمر محمود الجزيرة مقديشو