هل تؤثر القضايا الداخلية بأميركا في توجهات الناخبين؟

01/11/2018
تشير التقديرات الأولية إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب حقق رقما قياسيا في الجولات الانتخابية على الولايات لتحفيز مناصريه على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس ذلك لأنها تعد استفتاءا شعبيا على أدائه رئيسا للجمهورية إن القضية الأولى هي ترمب فهو موضوع قابل لاستقطاب فئات من الناخبين من اليسار والمعتدلين خصوصا شريحة النساء فالاستطلاعات تبين أن أداء ترامب سيؤثر في توجهات ستين في المئة من الناخبين في دوائر انتخابية كثيرة متأرجحة ومن ضمن القضايا التي سيقيم الناخبون أداء ترمب فيها اختياره لبريت كافانا قاضيا في المحكمة العليا رغم اتهامات ضده متعلقة بالاعتداءات الجنسية مما قد يكلف الجمهوريين خسارة صوت المرأة أعتقد أنه ستكون هناك انعكاسات لهذه القضية عند كثير من الناخبين خاصة النساء فلقد شهدنا فترة إعطاء ترمب آذانا صماء لمشاعرهم من هذه القضية التي تأثرت بها كثيرات عدم أخذ ترامب لهذا الأمر في الاعتبار عند اختيار أرفع قاضي بالمحاكم الأميركية هو أمر مؤذ وسيحفز كثيرات على الانتخاب ومن ضمن القضايا المهمة للناخبين هذا العام الرعاية الصحية والضرائب والهجرة التي شهدت جدلا كبيرا هذا العام بعد فصل عدد كبير من أبناء المهاجرين غير الشرعيين بالترحيل القسري الآباء ويتوقع أن يكون كل من صوت الشباب وصوت المرأة عاملا للحسم في هذه الانتخابات علما بأنه يوجد حاليا في مجلس النواب 84 امرأة من أصل أربعمائة وخمسة وثلاثين عضوا وتنافس نحو مترشحة الرجال على صناديق الاقتراع هذا العام معظمهن من الحزب الديمقراطي ستحدد هذه الانتخابات ورجوح كفة الميزان حالة الانقسام التي تعيشها أميركا بين مؤيدين ومعارضين له وقد تمهد الطريقة لجس نبض توجهات الناخبين في الانتخابات الرئاسية لعام الجزيرة