ترامب قلق بشأن تقارير اختفاء الكاتب جمال خاشقجي

09/10/2018
بعد أسبوع من اختفاء الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول صدر أول موقف رسمي من الإدارة الأميركية وتحديدا على لسان الرئيس دونالد ترمب أنا قلق بشأن ذلك أتمنى أن يحل الموضوع حتى الآن لا يعرف شيئا عن ذلك الموضوع مؤسف ولا أقول أبدا تصريح جاء بعد توالي مواقف المشرعين لاسيما الجمهوريين التي تجاوزت الإعراب عن القلق لتلوح بتداعيات على العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية فقد حذر السيناتور الجمهوري البارز لينزي غراهام من أنه إذا ثبتت مزاعم ارتكاب أخطاء من قبل السعودية فقد تكون مدمرة للعلاقات بين واشنطن والرياض وأضاف غراهام في تغريدة عبر تويتر أن ثمنا باهظا يجب تسديده اقتصاديا وفي جوانب أخرى في إشارة إلى استعداد الكونغرس لاتخاذ إجراءات عقابية بحق المملكه أعتقد أنه بإمكان الكونغرس على سبيل المثال أن يحظر أي مبيعات السلاح كنوع من الحظر على تصدير السلاح وباستطاعة الكونغرس أن يمنع الصادرات الأميركية عن السعودية كما بإمكانه أن يحول دون تعامل السعودية مع نظامنا المالي والذي سيشل السعودية إذا حاولت طرح أسهم شركة أرامكو في الولايات المتحدة إعلاميا كتبت صحيفة واشنطن إكزامينر أنه في حال ثبوت خبر مقتل خاشقجي فإن ذلك سيمثل نقطة تحول في العلاقات الأميركية السعودية فضلا عن خسارة الرياض للكونغرس الأميركي إلى الأبد على حد تعبير الصحيفة أما الواشنطن بوست التي كان خاشقجي من كتابها فقالت في افتتاحيتها إن مقتله في حال صحة الأنباء بشأنه سيعد جريمة مروعة لم يسبق لها مثيل في العصر الحديث تمثل قضية اختفاء جمال خاشقجي حرجا لإدارة الرئيس الترام الذي حرص على نسج علاقة خاصة مع ولي عهد السعودية محمد بن سلمان بينما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر في الإدارة قولها إن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالإحباط بسبب عدم حصولهم على رد ملموس من السعودية فادي منصور الجزيرة واشنطن