الخارجية البريطانية قلقة إزاء مصير الصحفي جمال خاشقجي

09/10/2018
لاقت قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي صدى واسعا في العاصمة البريطانية لندن فإضافة للحضور الذي تمتع به خاشقجي من مقالاته بصحيفة الغارديان فإن اختفاءه وضع الحكومة البريطانية في مأزق جديد وهي التي أخفقت مرارا في الدفاع عن علاقتها الوطيدة بالسلطات السعودية أمام سيل من الانتقادات الحقوقية الحكومة البريطانية تفضل الصمت على تصرفات الحكومة السعودية برغم مطالبات جماعات حقوق الإنسان والهيئات المدافعة عن حرية التعبير نتمنى أن تغير موقفها في هذه الحالة سلامة صحفي يتمتع بمصداقية خاشقجي أمر حيوي وينبغي أن يكون موقف الحكومة البريطانية واضحا في ذلك وأمام هذه المطالبات من اتحادات الصحفيين والمنظمات الحقوقية الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها أصدرت الخارجية البريطانية تعقيبا على قضية خاشقجي عبرت فيه عن قلق الحكومة على مصيره وقالت أنها على اطلاع على أحدث التقارير بشأن ملابسات ما جرى له وإنها على التواصل مع السلطات السعودية في هذا الشأن تؤثر هذه القضية ونتائجها على موقف الحكومة البريطانية لكنها بلا شك ستزيد الضغوط على موقفها المتردد ويعد الاتحاد الوطني للصحفيين في بريطانيا بمتابعة قضية خاشقجي عبر سؤال عاجل في البرلمان البريطاني قال الاتحاد إنه يبحث إمكانية طرحه على رئيسة الوزراء بشكل عاجل عن طريق أعضاء في مجلس العموم خلال جلسة الأربعاء المقبل ستجد الحكومة البريطانية نفسها ملزمة بالذهاب أبعد من مجرد التعقيب على مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي المنظمات الحقوقية الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها تعتقد أنه طالما أن الحكومة البريطانية تواصل دعمها الرياض بصفقات السلاح والشراكة التجارية فإن عليها أن تسمع صوتها في مثل هذه المواقف محمد معوض الجزيرة لندن