الاحتلال الإسرائيلي يخطط لإغلاق مؤسسات الأونروا بالقدس

09/10/2018
هذه مدرسة البنات الأساسية في مخيم شعفاط للاجئين واحدة من 7 مدارس تديرها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا في القدس المحتلة وضواحيها يتعلم في هذه المدارس زهاء طالب وطالبة وقد وضعت بلدية مخططا لإغلاقها ومصادرة مباني وتحويل طلابها للدراسة في مؤسسات تعليمية تابعة لها يثير المخططون قلق الوكالة لكنها تقول إنه لن يمر الوكالة تعتمد وتحظى بدعم 167 دولة في تجديد ولايتها وعندما تقدم هذه الدول الدعم المالي والدعم الدبلوماسي الوكالة هي تعطي هذا الدعم بقناعة أن الوكالة لها حضور قانوني في القدس ويجب أن تستمر هذه الخطة مقلقة ولكنها لن تعني نهاية النهايات ولم تسلم من المخطط مؤسسات اجتماعية وطبية تديرها الوكالة في القدس وضواحيها وتقدم الخدمات لنحو مائة وعشرة آلاف فلسطيني مسجلين كلاجئين وتسد مكان التقصير الممنهج من قبل بلدية الاحتلال حيث ستغلق وتصادروا مقارها وعقاراتها أيضا هذه حرب ضروس حرب مسعورة على كافة الأصعدة وهذه الحرب تستهدف مقدرات شعبنا الفلسطيني تستهدف المشروع الوطني لشعبنا الفلسطيني المتمثل في الدولة والاستقلال والعاصمة واللاجئين لذلك كما واجه شعبنا كل السياسات السابقة سيواجه هذا التصعيد الخطير المخطط الذي دفع عمدة بلدية القدس لإعداده سيقدم قريبا إلى الحكومة للتصديق عليه وسينزع تسمية مخيم مخيم شعفاط وسيصادر أراضيها وتقول بلدية القدس أنها لن تسمح لوكالة الأونروا بأن تكون سلطة مستقلة ذات سيادة في المدينة وأن تكرس قضية اللاجئين الفلسطينيين والتي لا تعترف إسرائيل بوجودها أصلا أو بالمسؤولية عن التسبب فيها هو مخطط واضح المعالم لا يختلف اثنان على أنه يرمي إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين لكن هذه المرة بخطوات فعلية ومتقدمة على الأرض تتحدى فيها إسرائيل قرارات الشرعية الدولية تحت غطاء أميركي إلياس كرام الجزيرة شمال القدس المحتلة