الرشوة تسقط الشرطي الأعلى رتبة في العالم

08/10/2018
الشرطي الأعلى رتبة في العالم رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية الإنتربول يخضع للتحقيق بتهم فساد فبعد نحو عشرة أيام على فقدان الاتصال به خلال زيارته بلاده الصين فكت وزارة الأمن الصينية لغز اختفائه من هونغوي الذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الأمن العام الصيني يخضع للتحقيق من قبل هيئة مكافحة الفساد لاتهامه بخرق القانون بقبوله رشاوى وارتكاب أنشطة غير قانونية وفق ما أعلنته وزارة الأمن مشتبه بخرقه للقانون وعملية استجوابه تظهر لجوء الحكومة إلى حكم القانون ومكافحة الفساد هونغوي مشتبه في تلقي رشاوى ولقد قدم استقالته للإنتربول المسؤولة ستواصل دعم عمل الإنتربول وتمكين التعاون مع دوله الأعضاء في مجال مكافحة الجرائم لم توضح السلطات الصينية ما إذا كانوا مينغ وضع قيد الحجز الاحتياطي لكن الأكيد أنه أصبح جزءا من حملة يقودها الحزب الحاكم تحت شعار مكافحة الفساد كما يقول استهدفت مسؤولين في الحكومة فبحسب وزارة الأمن الصينية يحقق أيضا في تورط أشخاص آخرين بقضية الرشوة وقبل أيام كانت زوجة منك أبلغت الشرطة الفرنسية باختفائه وبأن آخر رسالة تلقتها منه أشارت إلى أنه في خطر وكان الإنتربول أعلن استقالة منغ من منصب رئاسة المنظمة الذي يشغله منذ عام وأوضحت المنظمة في بيان أن الأمانة العامة للإنتربول في ليون بفرنسا تلقت استقالة هونغوي ومن المقرر أن يحل مكانه الكوري الجنوبي كيم جونغ هيانغ لحين انتخاب رئيس جديد لمدة عامين خلال الجمعية العامة للمنظمة في تشرين الثاني نوفمبر المقبل لكن الدخول شخصا بهذه الرتبة الأمنية العالية دائرة الاتهام في بلاده يفتح باب التساؤلات عما إذا كانت القضية مرتبطة فعلا بمكافحة الفساد أم تصفية حسابات سياسية داخلية