جمال خاشقجي قتيلا

07/10/2018
جمال خاشقجي قتيلا لم يعد الأمر مجرد تكهنات أو تحليلات فالاعلامي السعودي الذي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول ظهر الثلاثاء الماضي تمت تصفيته هناك وبدم بارد قبل أن يخرج منها جثة هامدة هكذا تقول مصادر أمنية تركيا يبدو أنها أمام الحقائق التي وصلت إليها باتت على قناعة تامة بأن ما جرى مع خاشقجي أمر دبر بليل وأن السلطات السعودية مسؤولة عن اختطاف الرجل وقتله على الأرض التركية بل إن مصادر في الشرطة التركية أكدت أن قتل خاشقجي تم بيد فريق وصل إسطنبول لهذه الغاية في ذات اليوم الذي طلب فيه مسؤولون بالقنصلية من جمال خاشقجي مراجعتهم لاستلام أوراق رسمية كان قد طلبها منهم قبل أسبوع من ذلك التاريخ وسبق لمصادر أمنية تركية ان كشفت عن وصول خمسة عشر سعوديا بينهم مسؤولون إلى إسطنبول عبر طائرتين خاصتين وأنهم كانوا في القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي داخلها قبل أن يغادروا بعد وقت قصير إسطنبول إلى البلدان التي جاؤوا منها تطورات سيكون لها حتما انعكاس مباشر على العلاقات السعودية التركية وقد تدفع أنقرة للتخلي عن اللغة الدبلوماسية في تعاملها مع الرياض التي سعت للاحتفاظ بها منذ اختفاء خاشقجي في حين أكدت مصادر تركيا أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيتطرق لقضية الكاتب السعودي في خطاب له خلال الساعات القليلة القادمة مصدر مسئول بالقنصلية السعودية سارع إلى نفي رواية الأجهزة الأمنية التركية بشأن مقتل خاشقجي داخلها ما يشير إلى تمسك الجانب السعودي بأن الرجل قد غادر القنصلية حيا يرزق بعد عشرين دقيقة من مراجعته لها دون تقديم أي دليل يثبت ذلك فرغم أن مبنى القنصلية مزود بكاميرات مراقبة لكننا لا نملك تسجيلات لدخوله أو خروجه هكذا جاءت كلمات القنصل السعودي محمد العتيبي في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء لم يبرر لماذا لا تعمل تلك الكاميرات لكنه أكد من جديد بأن خاشقجي ليس في القنصلية ولا في السعودية وبأن الحديث عن اختطافه وعلاقة بلاده بذلك مجرد شائعات بلا دليل وفي سعيه للتدليل على صحة كلامه اصطحب مراسل رويترز في جولة بأروقة قنصلية بل زاد على الأمر بأن فتح بعض الخزائن والأبواب أمام الكاميرا أملا على ما يبدو في إقناع العالم وعبر دليل لا يدحض بأن الرجل الذي وطأت قدمه هذا المبنى قبل نحو ستة أيام قد غادره فعلا