هذا الصباح- أبحاث علاج ألزهايمر تستقطب آلاف المتطوعين

05/10/2018
لا يزال مرض ألزهايمر يؤرق الأطباء في أرجاء العالم والأبحاث مستمرة لمعرفة أسبابه وكيفية الحد من انتشاره في دماء باحثون في معهد بنمر في مرض ألزهايمر في الولايات المتحدة اتفقوا على إجراء دراستين كبيرتين للوقاية من المرض الذي هاجم نحو ستة ملايين أميركي وفتح الباحثون باب التطوع لأشخاص أصحاء لا يعانون من مشكلات في الذاكرة أو التفكير لها علاقة بالمرض بهدف رصد المراحل المبكرة له ومنع التشكل الأميلويد وهو بروتين تلتصق بخلايا دماغ المصابين بألزهايمر رسم توضيحي لمجموعة من الأشخاص الذين أصيبوا بمرض ألزهايمر ونستطيع البدء بمراقبة الصور المقطعية لأدمغتهم قبل خمسة وعشرين عاما من السن المتوقع لظهور أعراض المرض وعندما يصلون إلى سن الثلاثين نبدأ بملاحظة تكتل أميلويد في الدماغ ولدى اقترابهم من السن المتوقع لظهور أعراض الإصابة تستطيع أن ترى تجمع أميلويد بشكل أكبر يعد ألزهايمر أحد أكثر أنواع أمراض العته شيوعا ويؤدي إلى الذاكرة والقدرات الذهنية مع التقدم في السن وقد سارعت عيادات طبية من أرجاء الولايات المتحدة للمشاركة في البرنامج البحثي وتركزت الفحوص على جين يصطلح عليه أي عند متطوعين في الستينيات والسبعينيات من العمر والتقاط صور مقطعية لأدمغة متطوعين وإجراء اختبارات على قدرات التفكير والذاكرة بشكل دوري إضافة إلى معالجتهم بعقاقير تجريبية أو علاجات بديلة