تجديد انتخاب آبي أحمد رئيسا للحزب الحاكم بإثيوبيا

05/10/2018
إعادة انتخاب ابي أحمد بالإجماع رئيسا عامين مقبلين وتبني سياسات الإصلاح السياسية والاقتصادية والأمنية وجعلها أكثر مؤسساتية تلك كانت أبرز مخرجات المؤتمر العام لائتلاف الجبهة الثورية الديمقراطية وهي الحزب الحاكم في إثيوبيا الذي اختتم جلساته في مدينة أواسى عاصمة الإقليم الجنوبي وقد أكد المؤتمر أهمية العمل مع المعارضة بكافة فصائلها ونظر إليها بصفتها حليفا وليست خصما عقد هذا المؤتمر في وقت هام من تاريخ بلادنا فلقد أحدث نقلة نوعية بتأكيده على الإصلاحات والتحول الديمقراطي وسيادة القانون واحترام الحريات وتوسيع الائتلاف لتمثيل الأقاليم المكونة لأثيوبيا تطرقت جلسات المؤتمر بإسهاب لكيفية معالجة إشكالية التعصب العرقي والقبلي التي أفرزت في الفترة الماضية صراعات عرقية وأحداث عنف طالت مختلفة فالأقاليم الأثيوبية حيث شدد المؤتمر على أن حقوق المواطنة متساوية بين كافة الإثيوبيين وأن الوصول إلى السلطة لا بد أن يكون بطرق ديمقراطية تتماشى مع القانون وليس عن طريق العرقيات التي اعتبرها المؤتمر آفة تهدد أمن إثيوبيا واستقرارها ودعا إلى محاربتها نحن سعداء بهذه المشاركة الواسعة الأحزاب الأفريقية ونؤكد أن السودان هو يحتضن الأمانة العامة للأحزاب الحاكمة وحتى غير الحاكمة ولذلك هذا أيضا يصب في تعزيز العلاقات بين القوى السياسية الأفريقية بصورة أساسية إثيوبيا كدولة مهمة في القرن الإفريقي أيضا ارتباطا بهذا الارتباك الواسع بكل الأحزاب الأخير يعزز السلم والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي على المستوى الخارجي جدد المؤتمر إثيوبيا القائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار فضلا عن السعي إلى إنهاء الخلافات والنزاعات معها وتبني سياسة حسن الجوار إضافة إلى تعزيز مكانة إثيوبيا باعتبارها واجهة القارة الإفريقية عبر تنشيط الدبلوماسية الإثيوبية والعمل من أجل تحقيق السلم والأمن الإفريقيين سبعة وعشرون عاما في الحكم ولا يزالوا الائتلاف الحاكم في إثيوبيا يسعى إلى تغيير أدائه وتطويره وفقا للتحديات والمتغيرات التي واجهها طيلة السنوات الماضية يسرى سراج الجزيرة مدينة أواسا جنوب إثيوبيا