هذا الصباح- معرض فني بباريس يعرض لوحات فنان راحل

04/10/2018
معرض في العاصمة الفرنسية باريس للتذكير بفنان رحل في سن السابعة والعشرين وتسليط المزيد من الضوء على حياة قصيرة ازدادت زخما بعد غياب صاحبها إنه الفنان الأميركي جون ميشيل باسكيا بداياته كانت في شوارع نيويورك وفن الرسم على الجدران لم يكن فنا فحسب بل تمردا كان باسكيا ممن واجهوا إلحاح أسئلة الهوية والحقوق والمساواة لم يكن يهتم كثيرا بأعماله فوزع جزءا منها على أصدقائه كهدايا وغاضبا حين اكتشفت أنهم يبيعونها من أجل المال حدث هذا رغم أن أسعار أعماله كانت منخفضة جدا أثناء حياته لكن موته المفاجئ عام ثمانية وثمانين سلط الأضواء على فنه وتحولت أعماله إلى هدف يسعى خلفه عشاق الفن ودور المزادات الكبرى بالقول إن مليارديرا اليابانية اشترى إحدى لوحاته بنحو مليون دولار وهي لوحة لم يملك باسكيا الوقت ليسميها أو ربما تعمد