جهود كبيرة لإقامة مشاريع تساعد المرأة العراقية

31/10/2018
لم يعد أمام أم أيمن التي تخرجت من الجامعة قبل نحو عقد من الزمن سوى العمل لمساعدة زوجها لمواجهة متطلبات الحياة التي تزداد يوما بعد يوم هذه المرأة قد تكون أفضل حالا من قريناتها فالحصول على فرصة عمل لم يعد أمرا يسيرا في بلد تسببت فيه سنوات الحرب بتحويل ملايين النساء إلى الأرامل أو المطلقات في إحدى ضواحي بغداد أقامت وزارة العمل ورشة لمساعدة هؤلاء النسوة على إعالة أسرهن ورشة من مئات أخرى تقيمها منظمات محلية ودولية بالتعاون مع السلطات لتمكين المرأة العراقية من العمل وتعمل منظمات عراقية غير حكومية مع السلطات في محاولة لإيجاد تشريعات قادرة على حماية حقوق المرأة في بلد تقول الإحصاءات فيه إن امرأة من بين كل ثلاث نساء إما مطلقة وإما أرمله الفكر الذكوري المسيطر على المجتمع العراقي وتحديدا على الماسكين بالسلطة العراقية هي التي تجعل التشريعات تسير باتجاه مخالف لحماية حقوق المرأة وحتى بالضد من حقوق المرأة ويحذر كثيرون من أن التباطؤ في سن تشريعات وقوانين تحمي المرأة قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه لا تقتصر المشكلة على نقص التشريعات فحسب بل بوجود قوانين توصف بأنها خاطئة تكرس العنف ضد المرأة وتشجع عليه في مجتمع لا يزال يوصف بأنه ذكوري بامتياز وليد إبراهيم الجزيرة