ما الذي دفع السلطة الفلسطينية لتعليق الاعتراف بإسرائيل؟

30/10/2018
القرارات التي صدرت عن المجلس المركزي تدل على حجم الضغوط العربية والغربية التي يتعرض لها الفلسطينيون شعبا وقيادة وفصائل قرارات كان الرئيس الفلسطيني قد أكد خلال افتتاح جلسة المجلس المركزي الذي التئم وسط مقاطعة خمس فصائل فلسطينية كبرى أنها خطيرة وستنفذ أبرزها تعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين الاعتراف بدولة فلسطين وإنهاء التزامات السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير اقتصاديا مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية وهو ما يعني مراجعة اتفاقية باريس الاقتصادية إلى جانب التأكيد على رفض سياسات الإدارة الأميركية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية وفي ظل أهمية هذه القرارات فإن المجلس المركزي خول الرئيس الفلسطيني محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اختيار وقت تنفيذها حسب الظروف المناسبة لذلك من كان مع عقد دورة المجلس المركزي أكد أن القرارات اتخذت لأنه يبقى الفلسطينيون رحنا بما يمكن أن تقرره الولايات المتحدة في سياق ما يسمى بصفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وفي سياق محاولات الاحتلال فرض سياسة التطهير القومي وتوسيع الاستيطان وفصل القدس عن الضفة الغربية خاصة من خلال مسار الخان الأحمر بما يحول دون إقامة الدولة وعودة اللاجئين هؤلاء الذين قال الرئيس الأميركي إن عددهم لم يتجاوز ألفا بينما كان عددهم عام النكبة تسعمائة وخمسين ألفا وفق ما أكده الرئيس الفلسطيني واليوم يصل عددهم إلى ستة ملايين فلسطيني كما أن من أبرز القرارات للمجلس الذي يعد أعلى هيئة تمثل الفلسطينيين وقف أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال ضمن الالتزامات اتفاق أوسلو ورغم أن ذلك ما كان ينادي به عامة الفلسطينيين منذ سنوات في ظل استمرار جرائم الاحتلال فإن مراقبين يرون أن من يريد أن يذهب إلى تنفيذ القرارات عليه أن يستعد لذلك ولا يوجد استعداد وأن هذه القرارات تحتاج إلى سلطة مواجهة بينما يرون أن السلطة الفلسطينية لا تفتح إلا مواجهات دبلوماسية في الأروقة الدولية وليس في الميدان وآخرون رأوا أن بصيص أمل قد لمع ولو قليلا في نفق الانقسام الداخلي عندما لم تتم إضافة عقوبات جديدة على قطاع غزة ولم يحل المجلس التشريعي ورأوا في ذلك محاولة جدية لرأب الصدع الفلسطيني الداخلي بينما يخشى الفلسطينيون كافة من هرولة بعض الدول العربية إلى التطبيع المجاني مع الاحتلال الذي يسابق الزمن لتنفيذ مخططات الاستيطان تحت مظلة الإدارة الأميركية