طهران ترحب بقرار "العدل الدولية" بشأن العقوبات الأميركية

03/10/2018
هذه هي اللحظة التي انتظرها طرف النزاع وإن كانت إيران ربما أكثر ترقبا لحكم محكمة العدل الدولية بشأن العقوبات وقد اعتبرت المحكمة أن الضمانات التي قدمتها واشنطن بشأن عدم تأثر الأوضاع الإنسانية بالعقوبات لم تكن كافية للتعامل بشكل كامل مع المخاوف الإنسانية والأمنية التي أثارتها إيران أميركا المحكمة ترى ان الولايات المتحدة يجب أن تزيل بوسائل من اختيارها أي عقبة تطرأ نتيجة الإجراءات المعلن عنها في الثامن من مايو عام 2018 بموجب التزاماتها في إطار معاهدة عام وأنه ينبغي أن أقر العقوبات بتصدير السلع المطلوبة لأسباب إنسانية من البرامج الإيرانية وكانت إيران طلبت من المحكمة أن تأمر واشنطن بتعليق العقوبات بشكل مؤقت لحين النظر في دعواها بشكل كامل وهو ما قد يستغرق أعواما وردت واشنطن بالقول إن القضية لا تقع في إطار اختصاص محكمة العدل الدولية معتبرة أن فرض عقوبات على إيران أمر يتعلق بالأمن القومي الأميركي ويرجح بعض الخبراء القانونيين ألا يكون لحكم المحكمة سوى أثر فعلي محدود إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بالقرار فلا شيء سيحدث لأن القضية ستنتقل إلى مجلس الأمن الدولي حيث تملك واشنطن حق النقض وستستعمله بلا شك ومن غير الممكن أن تقبل واشنطن بقرار المحكمة الدولية لأن ذلك سيعني قبولها بتدخل المحكمة في السيادة القضائية للولايات المتحدة أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة لكنها لا تملك سلطة فرض تطبيقها كما أن بعض الدول ومن بينها الولايات المتحدة تجاهلت هذه الأحكام في حالات نادرة لاشك أن حكم محكمة لاهاي يمثل انتصارا لإيران لكي يكرس هذا الانتصار ويتحول إلى هزيمة سياسية وقضائية للولايات المتحدة يجب انتظار الحكم النهائي للمحكمة الذي لن يصدر قبل مرور عدة سنوات نور الدين بوزيان الجزيرة