سكان الحديدة اليمنية يدفعون ثمن الحرب

03/10/2018
يوما بعد آخر يضيق الخناق بشكل أكبر على سكان مدينة الحديدة الذين يدفعون وحدهم ثمن هذه الحرب الكارثية بين القوات الحكومية المسنودة من الإمارات وقوات الحوثي إنه الجوع القاتل الذي يدفع بهؤلاء للبحث في القمامة عن بقايا طعام أزمة في المشتقات النفطية تعم المحافظة حيث قارب سعر لتر البنزين ألف ريال في السوق السوداء الأمر الذي يضاعف معاناة نصف مليون نسمة جميعهم مهددون بالموت جوعا في ظل موجة الغلاء السيارات والدراجات تصطف في طوابير طويلة لساعات أطول بانتظار الدور يقفون تحت حر الشمس من أجل تعبئة الوقود وتدبير لقمة عيشهم بينما يشتكي المواطنون غلاء المعيشة في ظل ارتفاع أسعار المشتقات النفطية وكذا تدهور الريال اليمني الدول وهكذا يتهم المواطنون في الحديدة التحالف السعودي الإماراتي من جهة والحوثيين من جهة أخرى بأنهم السبب الرئيس في هذه الكارثة الإنسانية التي تفتك بالمدنيين