تيريزا ماي: مستعدون لمغادرة الاتحاد الأوروبي حتى دون اتفاق

03/10/2018
لم تكن هذه الابتسامه التي ارتسمت على وجه رئيسة الوزراء البريطانية عزمي تغازل عدسات وسائل الإعلام وفقط وإنما أيضا تعبيرا عن الارتياح إزاء الوصول مجددا إلى هذه المنصة بعد عام كادت تفقد فيه منصبها غير مرة بريطانيا لا تخشى الخروج دون اتفاق عدم ترتيب أوضاع التعريفات واتفاقات التجارة سيكون أمرا قاسيا لكننا مستعدون له سأعمل على تحقيق اتفاق يحافظ على مصالحنا ولتكن رسالة واضحة لن نعود عن نتيجة الاستفتاء ولن نقسم شعبنا التي دعت رفاق حزبها للالتفاف حول بنود خطتها في التفاوض مع إسرائيل الأوروبي على شكل العلاقة المستقبلية بعثت برسائل عدة لقادة الاتحاد مفادها أن بريطانيا لم تعد بحاجة لأوروبا وإن كلفها ذلك طلاقا لا توافق على شروطه وبرغم تمسكها ببنود خططها إلا أنها بدت منفتحة على تنازلات محدودة إذا قدم قادة الاتحاد في الجولة المقبلة للمفاوضات الأسبوع المقبل ما يشجع على ذلك لو كان حزب العمال في السلطة الآن لا قبل بأي اتفاق دون النظر لمصلحة البريطانيين حزب العمال يريد أجندته السياسية الدعوة لإجراء استفتاء ثان هي بمثابة استخفاف بقرار الشعب صوت الناس سمع وهم يريدون الخروج وتراهن على نجاح هذا الخطاب ليس في جمع كلمة حزبها وفقط وإنما في فك عقدة المفاوضات الاتحاد الأوروبي خاصة في ملفات التجارة والحدود والهجرة وهي الملفات التي تحتاج لجو من التفاوض قد لا تتسع لها ستة أشهر متبقية على الموعد الرسمي للخروج برغم أن سقف هذا التدقيق الذي تقبل به أعضاء حزب المحافظين رسامي غطى على الخلافات التي هنأت أروقة مؤتمر الحزب على مدار أيامه إلى أنه قد لا ينجح في أن يغطي على أصوات داخل الحزب الذين يعتقدون أن السبيل الوحيد لتنفيذ أجندات مواصلة الضغط على محمد معوض من مقر مؤتمر حزب المحافظين في مدينة