عـاجـل: واس: التحالف يعلن تشكيل لجنة مشتركة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار بشبوة واليمن

تيريزا ماي: حريصون على علاقات مميزة بعد مغادرتنا الاتحاد

03/10/2018
اختارت تريزا ماي ان تواصل الدفاع عن خطتها التفاوضية مع الاتحاد الأوروبي بشأن شكل العلاقة المستقبلية ودخلت منصة مؤتمر حزب المحافظين راقصة على أنغام أغنية دانسينغ كوين الشهيرة تبعث برسالة إلى صقور البريكست في حزبها متشددين حيال الاتحاد الأوروبي بأن بريطانيا التي ستخرج من اتحاد لا محالة في مارس آذار المقبل يعنيها أن تبقي على علاقتها التاريخية بجيرانها الأوروبيين بأنه لا مصلحة لها في انفراط عقد الاتحاد إنهم أصدقاؤنا وحلفاؤنا المقربون ويجب أن نضمن بقاءهم على هذا النحو هذا ما قلته في لانكستر هاوس هذا ما وعدنا به في بياننا وهذا ما عملت ليلا ونهارا على مدى العامين الماضيين لتحقيقه لا أحد يريد صفقة جيدة أكثر مني ولكن هذا لم يكن يعني أبدا التوصل إلى صفقة بأي ثمن بريطانيا لا تخاف من المغادرة بدون اتفاق إذا اضطررنا لذلك وبرغم المخاطرة السياسية التي تقدم عليها ماي التي تتعرض زعاماتها لهزات متتالية فإنها تبدو وقد فضلت في خطابها لا تتصالح مع فكرة الخروج القاسي من الاتحاد الأوروبي وإن تربص بها صقور البيركست أن وزير شؤون الخروج في حكومتها دومينيك راب وصف الاتحاد الأوروبي بالسجن الكبير لأنها حافظت على رؤية معتدلة تبقي الباب مفتوحا أمام تنازلات من أجل الحفاظ على علاقتها مع الاتحاد خاصة في ملف التجارة الحرة بعض الناس يطلبون من استبعاد أي صفقة ولكن إذا فعلت ذلك فأضعف موقفنا التفاوضي ويجب أن أوافق على ما يقدمه الاتحاد الأوروبي لا أريد اتفاقا يعني خروجا سوريا لكني لا أريد أن تبقى أيرلندا الشمالية وحدها ضمن الاتحاد وهي جزء من هذا البلد وهكذا اخترت ماي أن تتحدث بنبرة العقلاء في الغرفة حتى وإن دفعتها الظروف السياسية داخل حزبها إلى المواءمات التي قد فيها بريطانيا حلفاءها النصيريين في أوروبا ولو كان ذلك على أساس مصالح اقتصادية وتجارية فضلا عن سياقاتها التاريخية وهو نموذج قل المحتجون به في عالمنا العربي اختار هدم كيانات تعاون لها جذورها الثقافية والاقتصادية وروابطها الجغرافية من أجل مصالح فردية ضيقة ومحمد معوض الجزيرة من مدينة بابل