المدعي العام السعودي بإسطنبول ولا أجوبة لديه للأسئلة التركية

29/10/2018
وصل النائب العام السعودي سعود المعجب إسطنبول وفي انتظاره قائمة من الأسئلة التي أعدها نظيره التركي عرفان فيدان عن ملابسات مقتل خاشقجي عقد الطرفان اجتماعا استغرق قرابة ساعتين في هذا المبنى واستغرق الأمر أقل من ذلك كي يدرك الجانب التركي حسب ما قالت مصادر الادعاء العام أن المعجب ليس لديه اجوبه تقول هذه المصادر أن النائب العام السعودي لم يجيب على الأسئلة الثلاثة الحاسمة في التحقيقات أين جثة خاشقجي ومن أصدر الأمر بقتله وأين سيحاكم المتهمون الذين اعترف الجانب السعودي بارتكابهم الجريمة عن سبق إصرار وترصد جانب آخر من اللقاء تمحور حول شهادات المتهمين الثمانية عشر الذين قالت السلطات السعودية إنه ألقي القبض عليهم لعلاقتهم بهذه الجريمة وعلى عكس ما توقع المسؤولون الأتراك لم يطلعهم الجانب السعودي على تفاصيل التحقيقات والاستجوابات التي أدلوا بها وزير خارجية تركيا وبالتزامن مع وصول النائب العام السعودي رسم صورة لمستقبل القضية ما بعد هذه الزيارة محذرا من الجانب السعودي من مغبة إضاعة الوقت لا ينبغي أن تكون محاولة لإضاعة الوقت أو التمييع يجب أن يتمخض عن نتيجة في أقرب وقت وأن تظهر كل الحقائق العالم كله يترقب النتائج تحذير أوغلو هو الثاني الذي يطلقه مسؤول تركي بعد حديث الرئيس أردوغان عن الغد القريب الذي تنتظره تركيا ملوحا بالكشف عن الأدلة التي لديها إذا لم ينجب المسؤولون السعوديون عن الأسئلة الملحة في القضية ويفهم من التصريحات التركية أن مغادرة النائب العام السعودي إسطنبول دون تقديم إجابات شافية للجانب التركي ستعني أن القضية مقبلة على مرحلة جديدة قد يتوقف فيها التنسيق بين الطرفين وتتجه أنقرة إلى الإعلان عن نتائج تحقيقها المستقل الذي طالما أكدت أنها ملتزمة بالكشف عن تطوراته بمجتمع دولي ينتظر مع ما سيستدعيه ذلك من تصعيد في القضية وردود فعل عليها في عواصم العالم