المؤتمر الأول لخدمات البنوك الإسلامية بالعاصمة الإثيوبية

28/10/2018
خطوة على طريق الإصلاح الاقتصادي في إثيوبيا انعقد المؤتمر الأول لخدمة البنوك الإسلامية بهدف تطوير خدمات التمويل الموافقة لأحكام الشريعة الإسلامية التي تقدمها البنوك التقليدية وقد بدأت هذه الخدمات قبل خمسة أعوام في قطاع مصرفي لا يزال حكرا على البنوك الإثيوبية أن المعاملات البنكية الإسلامية سواء تلك التي بدأت في تقديم خدماتها ام التي لم تبدأ بعد تصب في مصلحة الوطن لذلك يجب على الحكومة تشجيع مثل هذه المبادرات كما يجب دعمها من مواطنين في إثيوبيا يهدف المؤتمر إلى إبراز دور البنوك الإسلامية في إنعاش الاقتصاد وتقديم خدمات متكاملة لعملاء في بلد يزيد عدد سكانه على مائة مليون نسمة 40 بالمئة منهم مسلمون وتبلغ الودائع الموافقة لأحكام الشريعة في البنوك التقليدية نصف مليار دولار وتقدم خدمات تمويلية بقيمة تزيد على 200 مليون دولار وصل عدد البنوك الخاصة والحكومية التي تقدم معاملة إسلامية إلى عشرة في إثيوبيا لكن من الضروري تعزيزها عبر إقرار تشريعات لإنشاء بنوك إسلامية مستقلة ويرى خبراء أن شرائح كبيرة من مسلمي إثيوبيا تنأى بنفسها عن صيغ تمويل التقليدية الأمر الذي أدى إلى تهميشها اقتصاديا وعدم استفادتها من خدمات هذه البنوك ويرى البنك المركزي الإثيوبي أن هناك حاجة لإجراء دراسات تحدد مستوى الطلب على صيغ التمويل المطابقة لأحكام الشريعة الإسلامية قبل إقرار القوانين اللازمة لإنشاء البنوك الإسلامية يأتي انعقاد أول مؤتمر لخدمات البنوك الإسلامية إثيوبيا ضمن مساعيه لتطوير هذا النوع من التمويل الذي تقدمه البنوك التقليدية مع إمكانية أن يشهد المستقبل تدشين بنوك إسلامية في ظل إصلاحات اقتصادية تطبقها الحكومة يسرى سراج الجزيرة أديس أبابا