الأمم المتحدة تدق مجددا ناقوس خطر المجاعة في اليمن

28/10/2018
حتى البكاء لا طاقة له به يحاول هذا الرضيع أن يصرخ مما ألم به لكن بلا جدوى كل ما بوسعهم لا يكفي لإنقاذ أرواح هؤلاء الأطفال في مستشفى في العاصمة اليمنية صنعاء التي تعاني من نقص المعدات الطبية تبدو الحال كأنها صراع من أجل البقاء بالنسبة للأطفال وذويهم فهم يعانون كما يعاني أحبائهم وربما أكثر يعاني الأطفال في اليمن من الحرمان وهو انعكاس للحصار والحرب الدائرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام فالأطفال لا يصلون إلى المستشفى إلا وهم في أشد مراحل المرض بسبب ضيق ذات اليد بعض المنظمات الإغاثية الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة أطلقت مرارا وتكرارا تحذيرات من مجاعة وشيكة في اليمن آخرها ما أطلقه مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية هناك خطر واضح بقرب وقوع مجاعة كبرى في اليمن إنها أكبر من أي مجاعة تعامل معها المحترفون العاملون في هذا المجال على مدى سنوات عملهم تختلف الحروب عن بعضها وفي اليمن الذي ولد فيه أكثر من ثلاثة ملايين طفل منذ العام يشكل الأطفال والمدنيين العزل عقود الصراع وسرعته الرائجة فهناك لا يشكلون سوى أرقام وألعابهم ضيعتها أيدي الكبار