عائلة الشهيد الريماوي تتهم الاحتلال بقتله أثناء اعتقاله

27/10/2018
هل تخيلت أن تستيقظ ليلا على صوت جنود يقتحمون بيتك ويطوقون سرير ويشهرون أسلحتهم في وجهك ويصرخون أنت معتقل ليليا في الضفة الغربية لكن في كثير من الأحيان لا تنتهي عملية الاعتقال تلقى محمد قبل استشهاده بشهرين تهديدا باعتقاله فحرص ألا يبيت في منزله وكان يعود عند الفجر كي يتجنب اعتقاله في حملات قوات الاحتلال التي تنفذها في ساعات الليل هكذا حاصرت قوات الاحتلال غرف المنزل ومنعت عائلته من الاقتراب منه تقول والدته إنها لمكافحته من بعيد وكان قد أغمض عينيه عندما أخرجه جنود الاحتلال ظنته متعبا وأخذت تنتظر اتصالا يخبرها إلى أي سجن اقتادوه لم تكن تعلم أنه لن يفتح عينيه ثانية لكن جيش الاحتلال نفى أن يكون سبب استشهاد محمد اعتداء جنوده عليه إسرائيل تحاول أن تجري تحقيقا تشريحه ولكن في إطار البحث عما يبرر الجريمة وبالتالي ما حدث مع الأخ محمد زغلول الريماوي كان يندرج في إطار هذه السياسة الممنهجة محمد تعرض لعملية قتل قد لا يكون جاؤوا لقتله ولكنه قتل على يدي وحده محمد كان سيروي لنا تفاصيل كل ما حدث لكن روايته دفنت معه ومعها الحقيقة التي طالما سعى الاحتلال إلى دفنها نجوان سمري الجزيرة من قرية بيت ريما بالضفة الغربية