السيول تجرف حافلة مدرسية بالأردن

26/10/2018
ليلة حزينة ثقيلة كئيبة عاشها الأردنيون بعد أن تسببت السيول الجارفة من تلك المنطقة بإنهاء حياة عدد من الأطفال طلاب المدارس ومعلميهم هؤلاء الأطفال كانوا في رحلة مدرسية إلى البحر الميت الدفاع المدني الأردني أعلن حتى هذه الساعة عن وفاة ثمانية عشر طفلا ومعلما بالإضافة إلى عشرات الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفيات القريبة تتراوح إصاباتهم بين المتوسطة والبالغة ما يعني أن العدد عدد الوفيات مرجح للزيادة في غضون الساعات المقبلة كما تشاهدون أعمال البحث عن المفقودين لا تزال متواصلة في تلك المنطقة تحدث عن فرق الدفاع المدني وأيضا الفرق التابعة للقوات المسلحة الأردنية هذه الطرق تواصل البحث عن مفقودين وتقول المصادر الأمنية الأردنية بأنه لازال في هذه المنطقة عدد من المفقودين ولا تعرف حتى هذه اللحظة العدد الحقيقي رئيس الوزراء الأردني كان متواجدا في هذه المنطقة قبل قليل وتحدثت عن مأساة حقيقية يعيشها الأردن العاهل الأردني أيضا العديد من المسؤولين الأردنيين تتحدثوا خلال الساعات الأخيرة عن مأساة محققة وهنالك مطالبات بمحاسبة المسؤولين عن هذه الحادثة وكانت المطالبات على مواقع التواصل الاجتماعي تستهدف وزارة التربية والتعليم والمسؤولين الحكوميين لكن مصادر في وزارة التربية حملت المسؤولية للمدرسة التي قالت إنها لم تلتزم بالتنبيهات لعدم الذهاب إلى منطقة البحر الميت اليوم هناك حالة متقلبة من الطقس وتنبيهات من دائرة الأرصاد الجوية بأن يوم الخميس والجمعة والسبت ستشهد البلاد عواصف مطرية عنيفة تامر الصمادي الجزيرة