سهلي زودي أول رئيسة لإثيوبيا

25/10/2018
بإجماع جميع الأعضاء وافق البرلمان على اختيار سهل زولي رئيسة للبلاد خلفا لولادته تشومبي لتصبح بذلك أول امرأة تشغل هذا المقعد في تاريخ إثيوبيا خطوة على طريق مرحلة جديدة في مسيرة توسيع مدى تأثير المرأة ومساهمتها في الحياة السياسية أدعو المرأة للمشاركة بفعالية في جميع المجالات التعليمية والخدمية ولتعزيز دورها بشكل أكبر باعتبارها داعمة للسلام خصوصا في المناطق التي تشهد نزاعات حتى نتمكن من القضاء على الفقر وتحقيق الاستقرار والتنمية من خلال تحقيق المساواة بين الجنسين فهل أصبحت رابع رؤساء إثيوبيا منذ وصول الائتلاف الحاكم للسلطة عام 91 وهي دبلوماسية مخضرمة شغلت عدة مناصب سياسية داخلية ليبيا وخارجها إذ كانت مديرة الشؤون الأفريقية في الخارجية سفيرة لبلادها في دول إفريقية وأوروبية وعدة منظمات دولية كما تولت موكب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى الاتحاد الإفريقي سعيدة وفخورة بها إنها تستحق هذا المنصب فهي مثال للمرأة المجتهدة وعاملة بجد لا تفكر في نفسها تعمل لوطنها وحسب وعلى ضوء خبراتها وتمنياتها الطيبة لبلادها هي فعلا تستحق هذا المنصب ووفقا للدستور يعد منصب الرئاسة في إثيوبيا فخريا وتشمل صلاحيات الرئيس عددا من المهام من أبرزها التصديق على المعاهدات الدولية وتمثيل الدولة في الخارج وإعلانه الحرب والدعوة لإجراء الانتخابات وقبول قسم الحكومة وتلقي استقالتها إضافة إلى رئاسته مجلس الدفاع الأعلى والقضاء رئيس النظر ورئيسة أقسمت اليمين تغيير يسطر تاريخا جديدا لموقع المرأة بأثيوبيا على إيقاع الإصلاحات التي تشهدها البلاد منذ أبريل الماضي ومشروعه الإصلاحي مازال عبد الرزاق الجزيرة أديس أبابا