السيسي مجددا في الخرطوم ويصف العلاقات بالحتمية

25/10/2018
بعد نحو شهرين فقط من آخر زيارة للرئيس السيسي ها هو مرة أخرى في الخرطوم لكن برفقة وفد أكبر هذه المرة يضم اثني عشر وزيرا وعددا من رجال الأعمال بدا واضحا من مخرجات مباحثات الرئيسين السوداني والمصري اتفاقهما على التركيز على جوانب الاقتصاد والتجارة ومشاريع النقل واستكمال الربط الكهربائي السيسي أقر بأن علاقات بلاده مع السودان حتمية تفرضها أواصر التاريخ والجغرافيا داعيا إلى مواصلة التنسيق بين الخرطوم والقاهرة لتحقيق الأمن الإقليمي إنني أثق في أن مساعينا المشتركة لتحقيق الأمن الإقليمي سوف تتواصل وتتسع لتحقيق الأمن في منطقة البحر الأحمر بالتنسيق مع الدول العربية والأفريقية المتشاطئة خاصة في ظل ما تشهده منطقة القرن الإفريقي من تطورات إيجابية متسارعة أما الرئيس السوداني عمر البشير فأوضح أن البلدين يسعيان لإزالة كل العوائق أمام حركة السلع والمواطنين تنفيذا لاتفاقية الحريات الأربع مع مصر التي يفترض أن تمكن مواطني كل من البلدين من الإقامة والتنقل والتملك والعمل في البلد الآخر وأعلن البشير رفع الحظر على المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية المفروض منذ نحو عام ونصف توقيع وإجازة والتصدير على اتفاقية الحريات الأربع لتسهيل حركة المواطنين واليوم أنا وقعته على قرار بإيقاف الحظر على المنتجات المصرية كثيرا ما وصفت اتفاقية الحريات الأربع الموقعة بين السودان ومصر في أبريل من عام 2004 بأنها بمثابة حب من طرف واحد واعتبر البعض ذكرى البشير للاتفاقية أمام السيسي ودعوته إلى إزالة كل العوائق أمام حركة السلع والمواطنين عتابا ناعما لمصر التي طالما اتهمت بالتراخي في تنفيذ تلك الاتفاقية أما قضايا الخلاف الرئيسة والمعقدة بما فيها قضية حلايب المتنازع عليها وسد النهضة الإثيوبي فلم تجد حظها من التناول في تصريحات الرئيسين وجرى بحثها بأخوية رعت مصالح البلدين وفق تعبير لجنة التشاور السياسي التي اجتمعت عشية زيارة السيسي برئاسة وزيري خارجية البلدين أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم