سماسرة مشبوهون يبيعون منازل المقدسيين للمستوطنين

24/10/2018
عقار جديد يقع فريسة للمستوطنين في حي بطن الهوى في سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك فتحت حماية قوات الاحتلال استولى المستوطنون على الشقة السابعة والأخيرة في عمارة مؤلفة من خمسة طوابق يزعمون أنهم اشتروها من صاحبها منذ عامين ويثير تسريب العقارات في القدس قلقا شعبيا وسياسيا متزايدا هذه الأيام وصل إلى حد مناشدة الأخي بالامتناع عن البيع لأخيه وندعو الناس أو المقدسيين أنهم يتجنبوا للتعامل مع السماسرة والتعامل مع الناس أو التعامل مع أي مؤسسات أو أنه ممنوع حتى الواحد أنه في منطقة القدس إنه يبيع عقار اليوم مستهدفة من قبل الجمعيات الاستيطانية من قبل اليمين المتطرف الإغراءات المالية التي قد تصل إلى ملايين الدولارات واستغلال الظروف الاقتصادية والاجتماعية لدى بعض الناس إلى جانب التلاعب بالوثائق من قبل الجمعيات الاستيطانية كلها عوامل تجتمع في تسريب العقارات في القدس لكن أخطرها صفقات البيع المشبوهة تلك التي يقول المقدسيون إن دولة الإمارات تقف وراءها في إحدى الصفقات قامت إحدى المسربين وهو محسوب على الإمارات ويحصل على الأموات الإماراتية وتقول الإمارات أن هذه البيوت سنشتريها لأجل الحجاج المسلمين وبهذا الأسلوب بهذه الطريقة استطلاع وحدة قبل عدة سنوات إنه واقع يحزن المقدسيين وقد ناشدوا السلطة الفلسطينية محاسبة المسربين وعدم التهاون معهم لأن من يؤمن العقوبة فإنه سيتمادى في تسريب العقارات وبيعها فقد استولى المستوطنون حتى الآن على عقارا في البلدة القديمة وعلى واحد وسبعين عقارا آخر في سلوان تحول بعضها إلى بؤر لشق الأنفاق ومحاصرة المسجد الأقصى بمشاريع التهويد يقول المقدسيون إن بيع عقارات ومن ثم تسريبها إلى المستوطنين في البلدة القديمة كسر ظهورهم ليس فقط لأنها تشكل صمام أمان في حماية المسجد الأقصى بل أيضا لأن البيع يتم بوساطة شخصيات فلسطينية وبتواطؤ إماراتي في بعض الحالات إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة