هيومن راتس تتهم حماس والسلطة باعتقال المعارضين والتنكيل بهم

هيومن راتس تتهم حماس والسلطة باعتقال المعارضين والتنكيل بهم

23/10/2018
تقرير جديد عن حقوق الإنسان يصدر في الأراضي الفلسطينية لا يبين هذا التقرير صورة وردية بل قاتمة عما يتعرض له المنتقدون والمعارضون سلميون في كل من غزة والضفة الغربية يتحدث التقرير عن اعتقالات تعسفية لتطال نشطاء سياسيين فحسب بل وكذلك صحفيين وأشخاصا احتجزوا لأسباب لم تتعد كتابة تعليقات وانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي أو انتموا إلى منظمات طلابية هذه الانتهاكات ممنهجة ومعتمدة ومعروفة بشكل واسع باستخدام الطرق ذاتها خلال سنوات طويلة والتعذيب الممنهج سياسة تتبعها الحكومات ويرقى إلى جرائم ضد الإنسانية التقرير حالات تعذيب وتطرق إلى الأساليب التي يستخدمها كل طرف قالت حركة حماس إن بعض التقارير مبالغ فيها وتهدف إلى تأليب الرأي العام ضدها التعذيب والإهانة مرفوضة لدينا ولدينا جهات رقابية في داخل وزارة الداخلية تتابع ذلك وإن كان هناك شكوى لأي مواطن من يتقدم بشكوى تفتح تحقيقا في هذا الموضوع ونقوم بمحاسبة عناصر الأمن الذين يتجاوزون القانون بهذا الشأن السلطة في الضفة الغربية فقد وصفت تلك الانتهاكات بأنها فردية عتب كبير على مؤسسة بقيمة وبوزن لهيومن رايتس ووتش اللي نحترمها جدا إن هي لا تسألنا نحن تأخذ شهادات وقد تكون هذه الشهادات كيدية من أطراف سياسية وتبني عليها تقريرها لقد خلصت التقرير إلى أن الانتهاكات المستمرة تتعارض مع اتفاقيات حقوق الإنسان التي انضمت إليها فلسطين وأخيرا وشككت في وسائل التحقيق المتبعة من الجانبين ودعت الجهات المانحة إلى تعليق المساعدات إلى الأجهزة الأمنية الضالعة في الاعتقال التعسفي والتعذيب تقرير ليس هو الأول من نوعه فغياب مجلس تشريعي فاعل وتعزيز الانقسام بات لهما انعكاس مباشر على حرية التعبير انتهاكات تتصاعد عموما كلما تعمق الانقسام وتتراجع مؤقتا كلما لاحت مصالحة في الأفق شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله