أردوغان يسأل.. فهل تجيب الرياض؟

23/10/2018
ولم يجب عن قتل جمال خاشقجي في خطاب منتظر منذ الأحد الماضي كان عنوانه الحقيقة الكاملة أو العارية وفق الترجمة الحرفية طرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مزيدا من الأسئلة المتضمنة رسائل مباشرة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أي فرصة أخرى للمملكة للإقرار بالرواية الحقيقية للجريمة التي كان مسرحها قنصلية إسطنبول أم لأمر ما خادم الحرمين الشريفين هذا النداء إلى الملك سلمان والإدارة السعودية وأقول إن الحادثة جرت في إسطنبول ولذلك هؤلاء الخمسة عشر زائد ثلاثة أتمنى محاكمتهم في إسطنبول أقدم هذا الاقتراح وأتركه للسلطات السعودية لم يكن الطلب الوحيد في خطاب أردوغان الذي استعرض فيه التسلسل الزمني للأحداث الجريمة البشعة والمخطط لها سلفا دعا إلى عدم الاكتفاء بمحاسبة عملاء الاستخبارات وموظفي القنصلية بل كل من أمر ونفذ السيناريو المروع لقتل خاشقجي الجديد في خطاب الرئيس التركي هو خبر وقف تشغيل كاميرا المراقبة في القنصلية ونزع القرص الصلب منها قبل تنفيذ الجريمة السياسية على حد وصفه التحقيق مستمر يضيف أردوغان معربا عن ثقته في التعاون الكامل من قبل الملك سلمان بشأن هذه القضية ما هي حدود هذه الثقة وعلى ماذا تعول أنقرة حتى يحاسب الجناة دون استثناء أي من أمر ومن نفذ لأن الوقائع تقول إن المستشار السابق برتبة وزير ديوان ولي العهد سعود القحطاني كان شديد الحرص على التغريد بأنه لا يفعل إلا ما يأمر به سيده وولي أمره القحطاني كان من أقرب المقربين لولي العهد السعودي ولي العهد الذي ظهر رفقة والده وهو يقدم واجب العزاء في القصر الملكي لنشر خاشقجي الصباح الممنوع من السفر وأحد أفراد العائلة سهل أحمد خاشقجي أن تقرر الرياض بأن والده هذا الشاب فارق الحياة داخل مبنى كان فيه وعلى سطحه عالم بعبارة التوحيد أين جثته أو ما تبقى منها على من تقع مسؤولية تسليمها للعائلة حتى تصلي عليها وتدفنها عزاء أمام عدسات الكاميرات بعد ثلاثة أسابيع من اختفاء الصحفي المنتقدين لسياسات الأمير محمد بن سلمان وبعد روايتين الأولى أنكرت فيها الرياض تماما مقتل خاشقجي لتتراجع وتعترف في رواية صعبة التصديق ومثارا للسخرية لأن خاشقجي مات بعد شجار مع من أرسل لإقناعه بالعودة إلى الوطن الذي فر منه قبل عام ليحيا حرا وبعد الرواية التي أطاحت بمسؤولين مقربين جدا من ولي العهد أفاد بيان مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بمحاسبة المقصرين أيا كانوا والقيام بإجراءات وصفها التصحيحية مقصرون هل هم من أخرجوا الجريمة بهذا الشكل المروع والفاضح أما الأمر وتستروا وأنكروا أعلن المجلس أيضا تشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان لإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة وتحديث نظامها ولوائحها وتحديد صلاحياتها بشكل دقيق أي إصلاح في جهاز يتصرفوا دون إذن من قمة هرم السلطة كما تقول الرواية السعودية الرسمية المكلف بإعادة هيكلته مطلوب منه أن يثبت لواشنطن وأنقرة والعالم أنه بريء من دم خاشقجي إذا استطاع يستمر مسلسل التسريبات والكشف عن صور مراقبة الكاميرات لتحركات ما اصطلح على تسميته فريق الإعدام في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول كم من الوقت ينبغي الانتظار تتجلى الحقيقة كاملة ويعثر على الجثة وتتحقق العدالة لجمال خاشقجي إذا تحققت يوما