مساع لتأسيس منصة استثمارية توفر فرص عمل للاجئين

22/10/2018
لا حل يلوح في الأفق لعودة قريبة للاجئين السوريين في الأردن إلى ديارهم مدينة السرحان في البادية الشمالية الأردنية من أكثر المناطق احتضانا للاجئين السوريين وبتمثيل سكاني يزيد عن خمسة عشرة في المائة من مجموع سكان المدينة ذات الإمكانات المتواضعة وللتخفيف من آثار ذلك شرع البنك الدولي مع دول مانحة وبالتعاون مع بلدية السرحان في تنفيذ مشاريعها حرفية لتوفير فرص عمل لأهالي المدينة واللاجئين السوريين في ظل ارتفاع معدلات الغلاء والبطالة في الأردن اللاجئة أم فيصل فقدت كل ما تملك في بلدتها بريف دمشق قبل سبع سنوات بسبب الأزمة السورية تلمح في عينيها قلق المستقبل وهي التي تعيل أفرادا بينهم طلبة جامعيون رغم صعوبة عودتها إلى سوريا تتشبث بالأمل تبدو العلاقة بين عمان ودمشق غير واضحة حتى الآن غموض انعكس سلبا على عودة اللاجئين إلى بلدهم لأسباب أمنية واقتصادية متعدد عدد اللاجئين السوريين بحسب إحصاءات رسمية يتجاوز مليونا وثلاثمائة ألف لاجئ عشرة في المائة منهم فقط يعيشون داخل المخيمات الرسمية بينما يتوزع أغلبهم داخل العاصمة ومدن محاذية لسوريا رائد عواد الجزيرة السرحان شمال الأردن