ردود فعل أميركية غاضبة من الروايات السعودية بشأن خاشقجي

21/10/2018
منذ أن أعلنت السعودية روايتها عما حدث داخل قنصليتها في إسطنبول لم تهدأ ردود الفعل على ما قدمه السعوديون من تفسيرات بشأن مقتل جمال خاشقجي فبعد أن قال الرئيس الأميركي إنه يصدق هذه الرواية عاد لينتقدها بشدة نافيا علمه إن كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤولا عن الواقعة أم لا لكن هذه الرواية أثارت انتقادات واسعة المشرعين في الكونغرس ومنهم أعضاء في حزب الرئيس فهناك من وصفها بالهراء كسيناتور الجمهوري باندساس بينما أعرب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عن اعتقاده أن ولي العهد السعودي يقف وراء مقتل خاشقجي مرة أخرى لا أستبق الحكم على الأمور إذا ما كنت أعتقد أنه فعل ذلك نعم أعتقد أنه فعل ذلك لننهي هذا التحقيق لدينا أفضل المحققين حسب توقعي ستصل الولايات المتحدة وبقية العالم إلى فكرة أنه قام بذلك ولكن لنرى حسنا إذا قام بالأمر أعتقد أنه يجب أن يكون هناك رد جماعي تحدثت إلى سفراء دول أخرى في الغرب ويتوقعون من الولايات المتحدة الزعامة في هذه القضية ولكن أيضا يريدون التأكد من تنسيق رد معنا وتنوعت مقترحات المشرعين من جمهوريين وديمقراطيين بشأن كيفية الرد من مطالبات بفرض عقوبات إلى وقف مبيعات الأسلحة إلى الرياض وصولا إلى مطالبات بطرد السفير السعودي في واشنطن إلى أن تكتمل تحقيقات مستقلة الشخص الوحيد على هذه الكرة الأرضية خارج السعودية الذي يقبل بالرواية السعودية هو دونالد ترامب ما علينا أن نقوم به ابتداء من صباح غد هو طرد السفير السعودي من الولايات المتحدة بصفة رسمية إلى أن يتم اكتمال تحقيق تجريه جهة ثالثة في عملية الاختطاف هذه والقتل التي حدثت في إسطنبول علينا أن نطالب حلفاءنا باتخاذ خطوات مماثلة وما لم تفهم السعودية أن الدول المتحضرة حول العالم سترفض هذه التصرفات وتضمن أن يدفعوا ثمنها فسيواصلون تلك التصرفات تزامنت ردود الفعل هذه مع حملة إعلامية قادتها صحيفة واشنطن بوست التي كان خاشقجي يكتب فيها والتي وصفها ناشرها تفسير السعودي بالغطاء وطالب الرئيسة ترمب والكونغرس ومن دعاهم قادة العالم المتحضر بالاطلاع على أدلة موثوق بها في ظل ارتفاع سقف التصريحات والدعوات الصادرة عن المشرعين في الكونغرس من جمهوريين وديمقراطيين تتجه الأعين إلى ما قد يفعله هؤلاء المشرعون بعد انتهاء الانتخابات النصفية بتحويل أقوالهم إلى أفعال بيسان ابو كويك الجزيرة واشنطن