الملك السعودي يقيل سعود القحطاني "وزير الذباب الإلكتروني"

20/10/2018
سعود القحطاني بأن يكون ذراعا بن سلمان أو صوته أو عقل يتغنى وفخره أنه دخل المشهد السياسي السعودي من بوابة ولي العهد ووعوده مستشارا بل وفي وسط دائرة القرار والصوفي لما عرف من المهام وما لم يعرف لكن الرياض التي نسجت أخيرا روايتها بشأن مقتل خاشقجي وألقتها في وجه العالم كانت تزج بسعود القحطاني في سياق أكثر الشبهات خطورة فشملت إجراءات الإقالات التي تلاحقت فشملت لائحة من صنفتهم التحقيقات السعودية كمسؤولين عن اغتيال خاشقجي لكن القحطاني الذي أقيل دون أن يعرف أحد طبيعة علاقته بملابسات مقتل خاشقجي واصل الزهو بأنه مازال يتمتع بحريته منكرا بذلك أن يكون محل شبهة فعرف نفسه في حسابه بتويتر بأنه على رأس مهامه فيما يسميه هو الأمن السيبراني أو ما يوصف على نطاق واسع بإدارة حملات الذباب الإلكتروني في وسائل التواصل الاجتماعي ثمانية عشر يوما من الارتباك والتلعثم الرسمي السعودي تجاه قضية خاشقجي كانت التصريحات النادرة خلالها تدور حول الإنكار في ذلك الوقت كانت حملات جيوش المغردين التي يقودها القحطاني تدفع بآلاف التغريدات مرة نفي لقتل خاشقجي ومرة استهزاءا الضجة التي أثارها اختفائه في قنصلية بلاده أكثر من ذلك تفنن الذباب الإلكتروني في إطلاق حملات مضادة ممنهجة اتهم فيها دولا وشخصيات وتيارات سياسية بأنها السبب في اختفاء خاشقجي وهاجم بلا هوادة عبر آلاف الحسابات التقارير الإعلامية والتسريبات التركية بل وكل من تساءل مجرد التساؤل عن مصير خاشقجي وزادت بإطلاق وسوم تتماهى مع الرواية السعودية وتكيل الشتائم لقطر وقناة الجزيرة وتركيا وتعتبر أنها ضالعة مع واشنطن بوست ونيويورك تايمز والمنظمات والهيئات الإنسانية في مؤامرة تستهدف سمعة السعودية تلك كانت ساحة المعركة وفي خلفيتها سعود القحطاني المستشار المقال الذي وصفه تقرير واشنطن بوست بأنه المسؤول السعودي الأكثر نفوذا في حاشية بن سلمان مع ذلك فهذا العمل المحموم لم يكن يحمل توقيع المستشار المقال سعود القحطاني ذلك الذي طويلا ما ظهر كرجل المهام الصعبة فقد سبق للرجل أن قال إنه لا يتصرف في شيء من تلقاء نفسه بل يتصرف امتثالا لأوامر الملك وولي عهده موضحا بذلك من كان يطلق كلمة السر من غرفة عمليات في الرياض الآن بعد أن كشفت السعودية أن خاشقجي قتل فعلا وبدأت صياغة روايتها تصبح حملات الذباب الإلكتروني السعودي عبئا وقد ساهمت في بث أوسع عملية تلاعب ليس فقط للكذب على العالم بل للمشاركة في إخفاء ملامح الجريمة هي أوركسترا جماعية استمرت ثمانية عشر يوما في وقت كانت شاشات العالم تعرض أوسع تغطية وتطرح أكثر الأسئلة إلحاحا وتكشف النقاب عن سيناريو تصفية بشعة أوركسترا لم تلتزم بها جيوش الذباب الإلكتروني فقط بل مسؤولون خليجيون وعرب أنكروا عندما أنكرت الرياض وقرروا اليوم أن يعبروا عن ومواساتهم في الفقيد حينما نسجت الرواية فضلا عن وسائل إعلام وإعلاميين في الدول الحليفة للمملكة الذين ربما زادوا في تخليص السعودية من ملابسات مقتل جمال خاشقجي قبل أن يمضي الآن إلى مهمة أخرى