لبنان في مرمى اتهامات نتنياهو

03/10/2018
أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة رفع رئيس الوزراء الإسرائيلي صورا لمواقع ادعى أن حزب الله يستخدمها لتطوير صواريخ دقيقة في محيط المطار الدولي وهو المطار الوحيد الذي يربط لبنان بالعالم أدرك المسؤولون اللبنانيون الرسالة الإسرائيلية الجديدة سنمنع حزب الله من تطوير صواريخه وسنضرب أي شيء مشتبه فيه حتى لو كان ذلك قرب منشأة إستراتيجية هي المطار جاء التصعيد الإسرائيلي بعد تصدع التنسيق العسكري مع روسيا الذي كان منحها في السابق قدرة على تنفيذ غارات على مواقع للقوات الإيرانية أو المليشيات التابعة لها دون تدخل روسي قررت روسيا منح سوريا منظومات دفاع صاروخية من نوع اس 300 المتطورة وفي ذلك رسالة واضحة مفادها أنه قد انتهى الاتفاق بيننا وسيسقط الجيش السوري طائراتكم التقط أركان الحكم في لبنان إشارة هذا التحول وفهموا منه أنه لم يبق لإسرائيل سوى الأجواء اللبنانية ومياه البلد الإقليمية لتنفذ حكومة نتنياهو تهديداتها لإيران والقوى التابعة لها وبمعنى آخر قصف مواقع حزب الله في لبنان وإلحاق الضرر بالبنية التحتية للدولة اللبنانية من خلال الإشارة إلى المطار يقول وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إنه سمع النبأ على سلم طائرته خلال عودته إلى لبنان وكان الاتفاق بعد التشاور مع المسؤولين في بيروت الذين يشهدون لتحييد لبنان عن أزمات محيطه على رد عنوانه المنبر الدولي يقابله منبر دولي في لبنان والصورة نكذبها بالوقائع يجتمع سفراء وممثلو دولة معتمدون في لبنان وقال وزير الخارجية أمامهم إسرائيل ترهبنا وتحضر لاعتداء علينا اصطحابهم بعد ذلك في جولة على المواقع التي ادعت إسرائيل أنها تستخدم لتطوير الصواريخ الدقيقة فتبين أنها منشآت مدنية لا ينفي حزب الله أنه يمتلك هذا النوع من الصواريخ بل على العكس يفتخر الحزب بامتلاكه عشرات آلاف الصواريخ التي تعد رادعا إستراتيجيا كما يعتبرها يفاخر حزب الله بأنه تطور جزءا منها لتكون ذكية هكذا قال أمينه العام حسن نصر الله قبل أيام من إظهار نتنياهو بصوره أمام الأمم المتحدة لقد انتهى الأمر وتم الأمر وأنجز الأمل لكن لبنان الرسمي بدا وكأنه لن يقف مكتوف الأيدي تجاه أي عملية عسكرية إسرائيلية فتمسك بما يسميه الحق المشروع في الدفاع عن نفسه ضد أي اعتداء لكن نتنياهو رد حزب الله على المواقع التي أشار إليها أمام الأمم المتحدة وعبر بأسلوب يوحي بأنه سيدفع بتحذيراته إلى الأمام شاملا حزب الله والحكومة اللبنانية فهل هي إذن نذر التصعيد التي تتلبد في سماء لبنان أم أن الأمر لا يعدو كونه تبادلا الرسائل الإقليمية والدولية عبر الساحة اللبنانية