عـاجـل: مراسل الجزيرة: دوي انفجارات في مناطق متاخمة لقطاع غزة بعد سماع صوت صافرات الإنذار

استمرار عملية إعادة إعمار حي سور التجاري بديار بكر

02/10/2018
كما في كل يوم يسرع فتح الله الخطى نحو محله في منطقة سور في ديار بكر ثمانية أشهر مرت على إغلاق محله ونزوحه ظروف تجبره على العمل ساعات أكثر لتعويض خسائره على الرغم من أنه يشير إلى أن التجارة لم تكن نشطة حتى قبل بدء الاشتباكات أصلا الوضع كان سيئا قبل بدء الاشتباكات ففي الأشهر التي سبقت الأحداث كنا نأتي إلى هنا لكن دون أن يكون هناك زبائن والجميع كانوا في حالة ترقب بعدها حدثت الاشتباكات وإغلاق الحي لعدة أشهر بغية إصلاحه ورفع الأنقاض الحال ذاته لدى جميع التجار هنا خمول الحركة التجارية رغم مرور عامين على انتهاء المعارك في مدينة ديار بكر بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني تضررت كل المحال أثناء المعارك لكن الدولة تكفلت بمصاريف الإصلاح بعض المحال ارتفعت أسعارها عن السابق لكن الحركة التجارية لا تزال خاملة وكانت المعارك قد استمرت في حي سور لعدة أشهر تلاها إعلان المكان منطقة مغلقة لفترة مماثلة وسرعان ما بدأت الحكومة حملة إعادة إعمار كاملة زادت تكلفتها على مليار يورو ولا تزال بعض الأماكن مغلقة أيضا على الرغم من كل الجهود لكن التجار يقولون إن جهودا أخرى لابد ان تبذل ليست الحكومة من يناط بها حمل كامل العبء فرجال الأعمال الأتراك مطالبون أيضا ببعض المساهمة أنا أدعوهم للاستثمار في ديار بكر والشرق عموما وأيضا السلطات المحلية أن تخفف قليلا من القيود البيروقراطية التي تفرض على معاملات التجار المحليين تركت المعارك هنا آثارا اقتصادية واجتماعية بلا ريب لكن السكان والسلطات هنا يعملون للنهوض بالمدينة ومرافقها ويحرصون على عدم عودة الأسباب التي أدت لحدوث تلك الاشتباكات على الرغم من مرور أكثر من عامين على انتهاء المعارك فإن بعض المناطق في حين ما تزال تشهد عمليات إعادة بناء أمر يعكس شراسة المعارك التي دارت بين الجيش ومسلحي حزب العمال الكردستاني عمر الحاج الجزيرة من مدينة ديار بكر شرق تركيا